ما الذي يربط الاكتئاب والخوف بداء ”الكلَب“ – إرم نيوز‬‎

ما الذي يربط الاكتئاب والخوف بداء ”الكلَب“

ما الذي يربط الاكتئاب والخوف بداء ”الكلَب“

المصدر: مصطفى محمود - إرم نيوز

مع كثرة الكلاب والحيوانات الضالة في الشوارع، قد يتعرض الإنسان أثناء سيره للعض من حيوان مسعور، ويتسبب ذلك في إصابته بداء الكلب، ما يتطلب نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج بطريقة سريعة.

ويقول الدكتور محمد عبد العزيز، استشاري الأمراض الباطنة والحميات، إن داء الكلب هو مرض فيروسي خطير يسبب التهاباً حاداً بالمخ ويصيب الإنسان والحيوانات ذات الدم الحار، وهو مرض حيواني في المنشأ وينتقل من الحيوان المصاب إلى الإنسان غالبًا عن طريق العض.

وأضاف لـ ”إرم نيوز“، أنه لا يمكن معالجة العدوى التي تؤدي غالباً إلى الوفاة خلال بضعة أيام إذا لم يأخذ المريض المصل الواقي بعد العضة مباشرة، والأعراض المبكرة لداء الكلب هي الشعور بالضيق والصداع وارتفاع درجة الحرارة وتهيج لا إرادي والاكتئاب والخوف من الماء والهواء.

وتابع عبد العزيز، أنه عادة تكون الفترة بين الإصابة وبداية ظهور الأعراض ما بين أسبوعين إلى 10 أسابيع، ويمكن أن تكون قصيرة حوالي 4 أيام أو تصل إلى 6 سنوات، وذلك يعتمد على مكان وخطورة الجرح وكمية الفيروسات التي دخلت الجسم وقربها من الجهاز العصبي المركزي.

وأشار إلى أن داء الكلب صعب التشخيص في مراحله المبكرة، ويمكن تشخيص المرض عن طريق عينات اللعاب والسائل النخاعي ولكنها ليست بالغة الدقة، ويمكن التشخيص بنسبة 100% بفحص مخ الحيوان الذي تم تلقي العضة منه.

واستطرد الطبيب قائلاً، إنه في الماضي كانت جميع الحالات المصابة تنتهي بالوفاة، حتى جرى إنتاج لقاح يستخدم لتطعيم الإنسان والحيوان كوسيلة للحماية من الفيروس، ويعد تطعيم الحيوانات الأليفة في بعض الولايات الأمريكية من داء الكلب هو مطلب أساسي، وعند تعرض الإنسان لعضة يجب أن يتم غسل الجرح بالماء والصابون لمدة 10 دقائق على الأقل، لأن ذلك يقلل الفيروسات، ثم يتم وضع مطهر قاتل للفيروس إن أمكن، ثم الذهاب الى المستشفى لتقييم الحالة وتلقي العلاج المناسب.

وأوضح الدكتور عبد العزيز، أن العلاج قديماً كان عبارة عن 20 حقنة تؤخذ تحت الجلد في منطقة البطن، وكان لها آثارها الجانبية العديدة، ولكن يوجد علاج حديث عبارة عن 5 حقن فقط في العضل تؤخذ في يوم الاصابة واليوم الثالث والسابع والرابع عشر والثامن والعشرين، ويجب أن يبدأ العلاج على الفور حتى يتجنب المريض المضاعات الخطيرة لهذا المرض.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com