ما السر وراء زي الجراحين الأخضر أو الأزرق؟

ما السر وراء زي الجراحين الأخضر أو الأزرق؟
Low angle view of medical team in the operating theater performing surgery

المصدر: دلال قصري - إرم نيوز

هل تساءلت يومًا عن السبب وراء ارتداء الجراحين لثياب ذات لون أزرق أو أخضر في غرفة العمليات، بدلاً من الزي الأبيض؟ يبدو أن لون ثياب الجراحين يلعب دورًا مهمًا في نجاح العملية أو فشلها.

بدايًة كان اللون الأبيض هو اللون المعتمد لثياب جميع الطاقم الطبي، إلى أن قام أحد الأطباء عام 1914 باستبدال اللون الأبيض باللون الأخضر أو الأزرق في غرف العمليات، وذلك لأن اللون الأبيض يسبب ما يشبه العمى اللحظي للجراحين حين ينتقلون بنظرهم من لون الدم الداكن إلى اللون الأبيض الناصع.

الأمر مشابه لما يحدث لك عندما تخرج من منزلك في فصل الشتاء وترى إنعكاس أشعة الشمس على الثلج ناصع البياض.

قد يسبب هذا التشويش البسيط أخطاءً فادحًة في غرفة العمليات والتي من الممكن أن تودي بحياة المريض.

لماذا الأزرق أو الأخضر؟

مع ذلك، يبقى السؤال مطروحًا لماذا تم اعتماد اللونين الأخضر أو الأزرق بدلاً من الأرجواني أو الأصفر مثلاً.

تكشف لنا مجلة ”ذا برات سايد“ الحقيقة بأن هذين اللونين – الأخضر والأزرق – هما اللونان المعاكسان للأحمر في الطيف المرئي وتركيز الجراحين في الغالب يكون على لون الدم الأحمر.

بالتالي تعمل الألوان الخضراء والزرقاء على تحسين حاسة البصر للجراحين، وتجعلهم أكثر حساسيًة لأطياف اللون الأحمر، وبالتالي التركيز بشكل أكبر في العملية وبناءً عليه، يستطيعون التفريق بين الأمور الدقيقة في التشريح البشري مما يحد من نسبة ارتكاب الأخطاء أثناء إجراء العمليات الجراحية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة