لصحتك البدنية والنفسية صلة وثيقة بشخصيتك – إرم نيوز‬‎

لصحتك البدنية والنفسية صلة وثيقة بشخصيتك

لصحتك البدنية والنفسية صلة وثيقة بشخصيتك

المصدر: مدني قصري – إرم نيوز

توصل فريق من علماء النفس من جامعة نوتنغهام وجامعة كاليفورنيا، في لوس أنجلوس، إلى العلاقة ما بين السمات الشخصية والجينات التي تؤثر على صحتنا عن طريق التحكم في نشاط جهازنا المناعي.

وأكدت نتائج الدراسة، النظرية المشتركة أن الميول نحو المشاعر السلبية، مثل الاكتئاب والقلق يمكن أن تؤدي إلى صحة سيئة (شخصيات عرضة للأمراض). كما أكدت الدراسة أن الجوانب المرتبطة بالاختلافات الوراثية ترتبط بدرجة كبيرة بالانبساطية النفسية والوعي عند الأفراد.

جوانب الشخصية الخمس

ووفقاً لمجلة ”santenaturelle“ الصحية، فقد استخدمت الدراسة تكنولوجيا متطورة شديدة الحساسية لدراسة العلاقة بين السمات الشخصية الخمس الكبرى ومجموعتين من الجينات النشطة في خلايا الدم البيضاء (الكريات البيضاء)، المجموعة الأولى متعلقة بالالتهابات، والثانية بالاستجابات المضادة للفيروسات والأجسام المضادة.

وجنّدت الدراسة مجموعة من 121 من البالغين الأصحاء ومن خلفيات عرقية مختلفة. وشملت 86 امرأة و 35 رجلاً تتراوح أعمارهم بين 18-59 عامًا، مع متوسط عمري 24 عامًا.

 وخضع هؤلاء لاختبار للشخصية، بغرض قياس الجوانب الرئيسية الخمسة للشخصية – الانبساطية، العُصابية، الانفتاح، والقابلية للطف، وحالة الوعي.

شخصيات نمط ”D“

وخضع هؤلاء الأشخاص لاقتطاع عينات من الدم لتحليل جيناتهم، كما تم تسجيل عاداتهم فيما يتعلق باستهلاك السجائر والكحول، فضلاً عن ممارسة الرياضة البدنية، وأجري تحليل الجينات في مختبر ”UCLA“ بجامعة كاليفورنيا.

وتبين أن شخصيات نمط ”D“ وهي الفئة التي تم تحديدها في التسعينات تتميز بالمشاعر التالية: السلبية، والاكتئاب، والقلق، والإجهاد والغضب والشعور بالوحدة، ومن المرجح أن الصلة بين هذه الأرقام وسوء الحالة الصحية ناتجة عن مستوى عال من التوتر النفسي لديهم.

أشخاص في مأمن من الأمراض

الأشخاص المتميزون بضمائر حية، جدّيون في أعمالهم، وجديرون بالثقة وقادرون على السيطرة على نزواتهم، وهم يحبون أن تكون الأمور مخططة ومدروسة، وأن تتحقق أهدافهم.

ووجد الباحثون أن هؤلاء الأشخاص يمكن أن يحموا أنفسهم بشكل فعال ضد الأمراض.

وأثبت الباحثون، أن زيادة نقطة واحدة على سلم الوعي من 1 إلى 4 يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 37٪. وهذه الزيادة يمكن أن تقلل من خطر المعاناة من ارتفاع ضغط الدم بنسبة 27٪، و23٪ من التهاب المفاصل و 20٪ من مرض السكري.

السكري والنظام المناعي

وقال البروفيسور جوشوا جاكسون، إنهم لم يفرقوا ما بين مرض السكري نمط 1 ونمط 2، مضيفاً ”لأن كل الأشخاص كانوا بالغين، ولما كان الأمر يتعلق بأمراض سكري حديثة التشخيص، فقد افترضنا أن الأمر يتعلق بالنسبة للجزء الأكبر، بداء السكري من النمط 2.“

ويحدث مرض السكري نمط 1 عندما يخطئ النظام المناعي الهدف ويدمر خلايا البنكرياس التي تنتج الأنسولين، ويحد السكري نمط 2 عندما يكون الجسم أقل استجابة للأنسولين، وعادة ما يتم تشخيصه بعد سن ال 30 عاما، وغالبا ما يرتبط هذا الداء بزيادة الوزن.

صلة الوعي بالصحة

ويقول الباحثون، إن العلاقة بين الوعي والصحة، يمكن أن تكمن في كون أن أصحاب الضمائر الحية عادة ما يعتنون بصحتهم من خلال اتباع نظام غذائي صحي، وممارسة التمارين الرياضية، وهي ممارسات مهمة للوقاية من الأمراض، مثل السكتة الدماغية، وارتفاع ضغط الدم والسكري.

الانفتاح

الأشخاص المنفتحون فضوليون، وخياليون، ويرغبون في اللعب مع أفكار جديدة، ولديهم مجموعة واسعة من مراكز الاهتمام، وزيادة نقطة واحدة على مقياس الانفتاح من 1 إلى4 يقلل من مخاطر الإصابة بسكتة دماغية بنسبة 31٪، من التعرض لمشكلة في القلب بنسبة 17٪ ومن التعرض لارتفاع ضغط الدم بنسبة 29٪ ومن التعرض لالتهاب المفاصل بنسبة 21٪. المزيد من الانفتاح قد يساعد الناس على أن يكونوا أكثر إبداعًا، وهو ما يحدّ من التوتر، ويحسن الصحة بفضل تواصل أفضل مع الأطباء.

الانبساطية

الأشخاص الانبساطيون إيجابيون، ثرثارون، اجتماعيون مؤنسون، ويتمتعون بالثقة في أنفسهم، ويرغبون في أن يكونوا في قلب الاحتفالات. وقد وجد الباحثون أن زيادة نقطة واحدة على مقياس الانبساط من 1 إلى 4 يخفض خطر المعاناة من ارتفاع ضغط الدم بنسبة 26٪.

المستحَبون

الأشخاص المستحَبون يثمنون التفاهم مع الآخرين. فهم يميلون للمجاملة والمراعاة، ولخدمة الآخرين، وهم لطاف، وجديرون بالثقة، ويسعون دائمًا للحلول الوسط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com