هذه الفئة أكثر عرضة للإصابة بمشاكل في الدماغ منتصف العمر

هذه الفئة أكثر عرضة للإصابة بمشاكل في الدماغ منتصف العمر

المصدر: دينا كامل - إرم نيوز

تحذر دراسة جديدة من السمنة، في فترة المراهقة، حيث تؤدي إلى ضعف في وظائف الدماغ، في المراحل اللاحقة من الحياة حتى إذا قمت بإنقاص الوزن الزائد في العشرينيات أو الثلاثينيات من عمرك.

بحث العلماء كثيرًا، عن مدى تأثير ارتفاع مؤشر كتلة الجسم على الإدراك، وكذلك زيادة خطر الإصابة بمرض السكري، وضغط الدم، وأمراض الزهايمر والسرطان.

وأثبتت إحدى الدراسات -التي نشرتها صحيفة ديلي ميل- أن البدانة في مرحلة الطفولة وسن المراهقة، يمكن أن يكون لها انعكاسات مدمرة على العقل في منتصف العمر، خاصة بين أطفال الطبقات الاجتماعية المعدمة اقتصاديًا.

وأظهرت هذه الدراسة، أن تأثير السمنة على وظائف الإدراك في منتصف العمر، يبدأ بالفعل في مرحلة المراهقة، بصرف النظر عن التغيرات في وزن الجسم على مدار الحياة.

واستخدم الباحثون، بيانات لأوزان وأطوال 507 أشخاص، بعد مرور أكثر من 33 سنة، ابتداءً من سن الـ17 عامًا، وفي نهاية المطاف، أثبتت الدراسة أن المراهقين البدناء الفقراء، أكثر عرضة للمعاناة من المشاكل الإدراكية في الأربعينيات والخمسينيات من عمرهم.

ويشير الباحثون، إلى أن المستوى الاجتماعي والاقتصادي، يلعب دورًا هامًا في مسار الوظائف الإدراكية في حياة كل فرد، ولكن تفسير العلاقة بين المستوى الاجتماعي والسمنة ومشاكل الإدراك، لم يكتشف بعد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com