بعد فوز ترامب.. الأمريكيات يلجأن لوسائل منع الحمل الآمنة.. والسبب؟

بعد فوز ترامب.. الأمريكيات يلجأن لوسائل منع الحمل الآمنة.. والسبب؟

سارعت نساء في أمريكا بعد فوز دونالد ترامب برئاسة الولايات المتحدة، لأخذ سائل منع الحمل الرحمية “اللولب” يطالبن عبرمواقع التواصل الاجتماعي  غيرهن بالتزود بهذه الوسائل لفترة أطول.

وتتخوف النساء من قيام إدارة ترامب بإلغاء الرعاية الصحية التي أقرها أوباما والتي تطلب من شركات التأمين تغطية وسائل منع الحمل الرحمية “اللولب”، ووقف تمويل عمليات الإجهاض والصحة الإنجابية الشاملة.

ولهذا بدأت النساء بالبحث عن حلول طويلة الأجل مثل وسائل منع الحمل الرحمية. التي قد تستمر طوال مدة فترة الرئاسة والتي قد تأخذ المزيد من الوقت أطول مما كُنّ يعتقدن.

إحدى النساء قامت بمشاركة تغريدة على حسابها في تويتر قالت فيها : لقد قمت بتحديد موعد لتركيب “لولب” وهكذا فلن أكون مضطرة للحمل وتأجيل أية خطة للمضي قدمًا في حياتي.

والنساء لا يتحدثن فقط عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بل يقمن بالبحث الموسع للحصول على مزيد من المعلومات أيضًا. فقد أظهرت اتجاهات محرك البحث غوغل حصول زحمة يوم الأربعاء الماضي في البحث عن وسائل منع الحمل مثل “اللولب” و”تحديد النسل” و”تنظيم الأسرة”.

وتقول امرأة أخرى : “أريد أن أحصل على “اللولب” بسرعة لأنه من المحتمل أن يقوم ترامب بسلبنا قانون الرعاية الطبية وفرض القيود على عمليات الإجهاض.

تحركات فعلية

تقول الدكتورة آن ديفيس مديرة الإستشارات الطبية في مركز هيلتاند الطبي للصحة الإنجابية وهي مساعدة لأمراض النساء والتوليد في المركز الطبي في جامعة كولومبيا بمدينة نيويورك”منذ يوم الأربعاء قامت ستة نساء بالاتصال بي وهن في حالة ذعر شديد لجدولة مواعيد حصولهن على لولب منع الحمل وعادة ما تقوم امرأة واحدة بالاتصال لتحديد موعد يوميًا”.

وهناك طرق متعددة قد تلجأ إليها إدارة ترامب والكونغرس لجعل الحصول على وسائل منع الحمل وتحديد النسل أكثر صعوبة، بعد إلغاء قانون تقديم الرعاية الصحية بأسعار معقولة، والتي وعد ترامب بالقيام به، ومن هذه الطرق:

إسقاط استئناف هيئة مكافحة الفساد

وتقدمت إدارة أوباما باستئناف قرار المحكمة في عام 2014 الذي يمنع تقديم الإعانات المالية لسداد أقساط التأمين الصحي بموجب قانون مكافحة الفساد. وإذا ما قام ترامب بإسقاط الاستئناف فإن سداد المبالغ المستحقة لشركات التأمين ستتوقف.

ويعتقد معظم الخبراء بأن الصفقات التي تم عقدها قبل ذلك ستظل قائمة، ولكن من المتوقع ان تقوم شركات التأمين بإيقاف تبادلات الرعاية الصحية للسنة التالية.

قطع التمويل

ويمكن أن يقوم ترامب والكونجرس بقطع التمويل الاتحادي لتنظيم الأسرة وبرامج صحية أخرى مثل “البرنامج X”, الذي يدعم تنظيم الرعاية الصحية للأسرة ذات الدخل المتدني.

وقد حاول الجمهوريون في مجلس النواب الأمريكي في السابق عدة مرات وقف التمويل ولكن جوبهوا بمواقف الديمقراطيين الرافضة لذلك.