فيروس الانفلونزا يبقى على الألبسة 12 ساعة

فيروس الانفلونزا يبقى على الألبسة 12 ساعة

ينتشر فيروس مرض الانفلونزا عندما يعطس الشخص المصاب به لنحو متر ونصف، أما المكان الذي يقع عليه فيظل مصدراً للعدوى لأوقات مختلفة حسب نوعية السطح الذي يلامسه، فالأسطح الناعمة من البلاستيك أو المعدن يستمر في التواجد عليها 48 ساعة أما على الألبسة والمحارم الورقية فيظل الفيروس معدياً عليها لمدة 12 ساعة، في حين يبقى على اليد 5 دقائق.

الدكتور التشيكي المختص بأمراض الجهاز التنفسي “ياروسلاف هولفيريت” يعترف أن الوقاية من المرض لا يؤمنها التلقيح ضد المرض بنسبة مئة بالمئة، غير أن هذه الطريقة لاتزال الأكثر فعالية، داعياً إلى الالتزام بالقواعد الصحية المضادة للانفلونزا من قبل المريض ومن قبل الأشخاص المعافين.

ونبه إلى أن المريض يكون معدياً للآخرين بالشكل الأكبر في الأيام الأولى من المرض ولهذا يتوجب عليه عدم الخروج بين الناس، أما في المنزل فيتوجب عليه التواجد في الغرفة لوحده.

ولفت إلى أهمية عدم غسيل الأدوات المنزلية التي يستخدمها المريض بشكل مشترك مع الأدوات التي يستخدمها بقية أفراد العائلة مثل أدوات الطعام او منشفة الأيدي أو أجهزة الهاتف.

وشدد على أهمية أن يعطس المريض في محارم ورقية، أما في حال عدم تمكنه من ذلك فيتوجب عليه العطس باتجاه القسم الأعلى من يده وليس أمامه أو في راحة كفه وإن كان سيغسل يده لاحقاً لأنه أثناء الطريق إلى الحمام سيمسك بقبضة الباب.

ونبه إلى أن أكثر الأماكن التي يمكن أن يتعرض الإنسان فيها للعدوى من المرض توجد في المكاتب والبيوت ومحلات الشراء وفي الأماكن المغلقة بشكل عام ولذلك فمن الضروري الحرص على التهوية فيها بالشكل الكافي.

ويرى أن أفضل الطرق للوقاية من هذا المرض على المدى الطويل تكمن في ممارسة الحركة، والتردد إلى الحمامات البخارية، وتناول الطعام الصحي والمتنوع، والتمتع بقسط كاف من النوم.

وشدد على أن اليد غير النظيفة يجب أن لا توضع على الوجه أو الفم أو فرك العين أو الأنف بها، كما أن من الأمور المفيدة لتحصين الجسم زيادة تناول الفيتامينات، وعدم شرب المشروبات البادرة، وارتداء الألبسة والأحذية الدافئة، مشيراً إلى أن الجسم عندما يكون بارداً فإنه يقاوم البكتيريا والفيروسات بشكل سيء.