طبيب يسرد تجربته مع المكملات الغذائية وتحسينها لقوة الإبصار

طبيب يسرد تجربته مع المكملات الغذائية وتحسينها لقوة الإبصار

المصدر: رانيا رفاعي - إرم نيوز

طيلة حياته كطبيب، كان الدكتور ميشيل موسلي، يؤمن بأن المكملات الغذائية ليست مجدية فعلاً في تحسين الصحة العامة للجسم، وذلك على الرغم من أن الملايين حول العالم يستخدمونها إما بغرض العلاج أو تحسين حالة صحتهم العامة.

وكتب الدكتور موسلي، مقالًا في صحفية ”ديلي ميل“ البريطانية، قال فيه إنه لطالما شاهد ترويجًا لحبوب فيتامينات، والتي يتم الترويج لها على أنها سحرية، بينما هي في الحقيقة لا تأثير لها على الإطلاق، بل وربما تكون شديدة الضرر على الجسم.

ويقول، إن السبب في اعتقاده هذا هو أن الجسم إذا تلقى الفيتامينات من مصدر خارجي، سيعتاد على ذلك، وسيتوقف عن إنتاجه تلقائيًا، وبذلك سيتسبب في خسارة فادحة في صحته.

وأضاف، أن مرضى سرطان الرئة الذين يأخذون المكون الغذائي الذي يحتوي على البيتا كاروتين باعتباره مضاد أكسدة مفيدًا جدًا في محاربة الخلايا السرطانية، لكن دراسة علمية أثبتت مؤخرًا أن مرضى سرطان الرئة الذين يأخذون البيتا كاروتين يموتون أسرع.

ويؤكّد الدكتور موسلي، أنه كان يرى أن الفيتامينات والمكملات الغذائية ما هي إلا سلع باهظة الثمن، ولا فائدة منها، إلا أنه عندما جرب بنفسه استخدام مكمل غذائي لمساعدته في تحسين قوة الإبصار، نجح الأمر وتحسنت حالته بالفعل.

ويقول، إنه اكتشف الأمر عند مشاركته في برنامج trust me I am a doctor  والذي تناولت إحدى حلقاته بحثًا عن إمكانية تقوية بعض الفيتامينات، لجزء معين في العين، يجعله يعالح سبب قصر النظر بشكل مذهل.

وتعتمد فكرة البحث، على إمداد الجسم بعناصر غذائية شديدة الأهمية، يطلق عليها اسم ”كاروتينويد“ تعمل على تعويض العين ما ينقصها وبسبب قصر النظر.

وتقول الدراسة الأيرلندية، إن هذه الطريقة أكيدة المفعول، بشرط واحد فقط، وهو ألّا تكون العين مصابة بأية أمراض، ولا تعاني شيئًا سوى قصر النظر، بل حتى وإن لم يكن نظرك ضعيفًا فإن تناول هذا الفيتامين سيجعلك تشعر بأنك ترى أفضل من ذي قبل بكل تأكّيد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com