الموجات فوق الصوتية في الثلث الأول من الحمل ترتبط بالتوحد

الموجات فوق الصوتية في الثلث الأول من الحمل ترتبط بالتوحد

المصدر: ياسمين عماد– إرم نيوز

أكدت دراسة جديدة أجراها متخصصون في كلية الطب بجامعة واشنطن ومعهد أبحاث الطفل في سياتل، أن التعرض للموجات فوق الصوتية خلال الثلث الأول من الحمل، يؤدي لزيادة حدة التوحد لدى الأطفال المصابين بالاضطراب.

وقد اختبرت الدراسة التي نشرت في دورية أبحاث التوحد، تباين الأعراض بين الأطفال المصابين بالتوحد.

وتساءلت سارة فيب، مؤلفة الدراسة والباحثة في العلوم السلوكية والطب النفسي: ”كيف يصاب الأطفال بالتوحد؟، ولماذا يختلف الأطفال المصابون بالتوحد عن بعضهم البعض؟“.

وقد شملت الدراسة بيانات من 2644 عائلة من 12 موقعاً بحثياً في الولايات المتحدة.

ومن خلال البيانات، اكتشف الباحثون أن التعرض للموجات فوق الصوتية في الثلث الأول من الحمل، مرتبط بزيادة شدة مرض التوحد، حيث تم اكتشاف الارتباط الأكبر بين الأطفال المصابين ببعض الاختلافات الجينية المرتبطة بالتوحد، وكان 7% من الأطفال في الدراسة لديهم تلك الاختلافات.

ولم تجد الدراسة رابطًا بين أثر الموجات فوق الصوتية في الثلث الثاني والثالث من الحمل والتوحد.

وشددت فيب، على ضرورة تجنب التعرض للموجات فوق الصوتية، ما لم يكن هناك حاجة طبية لذلك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة