لماذا يلجأ بعض الأطفال لتناول عقاقير الاكتئاب؟

لماذا يلجأ بعض الأطفال لتناول عقاقير الاكتئاب؟

المصدر: ياسمين عماد – إرم نيوز

أكد رؤساء الصحة في هيئة الخدمات الصحية في أسكتلندا أنه يتم إعطاء 450 شخصًا تحت سن 18، عقارًا مضادًا للاكتئاب بين يناير ومايو من هذا العام، وكان أصغرهم طفلة تبلغ السابعة من عمرها.

كما تم الكشف عن تناول رضيع يبلغ 12 شهرًا فقط، عقاقير مغيرة للمزاج في العام 2014، ولم يتم الإفصاح عن المزيد من التفاصيل.

وأوضحت متحدثة باسم الهيئة أن العقاقير قد تستخدم للأشخاص الذين يعانون من مشاكل مختلفة، وقالت: ”إن مضادات الاكتئاب هي نوع من العقاقير لمعالجة الاكتئاب السريري، أو منعه من العودة ثانية، لكنها قد تستخدم أيضًا لمعالجة حالات أوسع نطاقًا، مثل الألم المزمن واضطرابات القلق“.

يتم وصف مضادات الاكتئاب جنبًا إلى جنب مع علاج الاكتئاب الحاد أو مشاكل الصحة العقلية الناتجة عن الاضطراب العاطفي، وتشمل العلاجات البديلة للاكتئاب جلسات التحدث مثل علاج السلوك المعرفي والإرشاد.

كما ثبت أيضًا أن ممارسة الرياضة بشكل منتظم، تكون مفيدة لهؤلاء الذين يعانون من الاكتئاب المعتدل.

وأضافت المتحدثة: ”إذا لم يشعر الشباب بأنفسهم، أو شعروا بالإحباط، أو كانوا يعانون من تدني الحالة المزاجية، فمن المهم الحصول على الدعم من خلال التحدث إلى شخص يثقون به، مثل آبائهم وأصدقائهم، أو خدمة الدعم“.

وأشارت، إلى أن الفئة العمرية الأكثر شيوعًا لتناول الوصفات الطبية هي بين 14- 17.

وقال نيك هاربو، وهو مدير الحملات في يونغ مايندز: ”يمكن لمضادات الاكتئاب أن تستخدم في علاج بعض حالات الصحة العقلية بين الشباب، لكيلا ينبغي أبدا أن تكون هي السبيل الوحيد للعلاج“.

وأضاف: ”من المهم أن يكون هناك نهج متوازن للعلاج، يجمع بين مجموعة واسعة من العلاجات للتأكد من أن الشخص لديه أفضل فرصة ممكنة للتعافي. ومن المهم أيضا أن يكون لدى الأطفال والآباء معلومات شاملة عن الآثار التي من الممكن أن تسببها مضادات الاكتئاب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com