10 طرق لتخدع نفسك وتتخلص من الكسل – إرم نيوز‬‎

10 طرق لتخدع نفسك وتتخلص من الكسل

10 طرق لتخدع نفسك وتتخلص من الكسل

المصدر: إسماعيل الحلو – إرم نيوز

هل تسأل نفسك متكاسلاً، لماذا تذهب للنادي الرياضي الليلة؟ بكل الأحوال، أنت لم تذهب منذ أسبوع. لم عليك أخذ النفايات خارجاً عندما تكون شقتك بالكامل غارقة بالفوضى؟ قد يكون ذلك منطقي، لكن حان الوقت لكسر ذلك.
إليك عشرة طرق لتخدع نفسك وتتخلص من الكسل، وعليك أن تدرك أن الكسل يولد الكسل بطبيعة الحال.
وهنا نعرض لك عزيزي/عزيزتي، أسهل الطرق التي تمكنك من وضع نفسك على طريق الإنتاجية الأعلى ومواجهة الكسل.
هذه الطرق ليست تغيير جذري لحياتك، على العكس، إنها تعديلات صغيرة على طريقة تفكيرك والروتين اليومي مما سيساعدك على إنجاز الأمور بشكل أكثر سلاسة.

ضع منبهاً كل 10 دقائق

العديد من الناس شاركوا هذه الفكرة التي يمكنك استخدامها فقط عندما تقوم بعمل متعب لفترة محددة من الزمن، وبعدها يمكنك التوقف.
مثلاً، حيث ذكر أحد المجربين للحيلة: ”أضع منبهاً كل 10 دقائق وأنظر كم أستطيع أن أنجز خلال هذا الوقت. عادةً، تجعلني متحمساً لإكمال العمل بعد انتهاء المؤقت، وإن لم أفعل أكون على الأقل فعلت شيئاً“.
على ذات الصعيد، أعطت خبيرة علم النفس تيموثي بيكل لموقع ”سيكولوجي توداي“ نفس النصيحة. أنت ”تعقد اتفاقاً مع نفسك“ بأنه حتى لو لم تكن تحب أداء هذه المهمة، سوف تقوم بها بكل الأحوال لمدة 10 دقائق. وفي اللحظة التي تنخرط فيها بالعمل، فإنه سيكون أقل إغواءً أن تتركه.
اترك لنفسك مهمة سهلة للصباح التالي
مجرب آخر، أشار أنه يميل إلى تأجيل العمل عندما يعلم أنه سيواجه مشكلة صعبة بعد فترة.
فمن ناحية أخرى، علم بأن المشكلة لن تأخذ الكثير من الوقت والجهد لحلها، فإنه يباشر بها، ومتى بدأ فإنه سيستمر إلى نهاية العمل، وها هي الخدعة الكبيرة: ”أحاول دائماً أن أترك لنفسي شيئاً سهلاً لأقوم به في الصباح التالي. إذا وجدت مشكلة برمجية ورأيت بأنها ستكون سهلة الإصلاح، أتركها لصباح اليوم التالي. إذا احتجت أن أجهز حزمة تثبيت لإصدار جديد، أترك الأمر لصباح اليوم التالي. وبهذا الشكل يكون لدي أمر سهل لأبدأ به، لجعلني متحمسا لأداء بقية مهام النهار“.

تمرن
العديد من رواد موقع ”ريد إت“ ركزوا على أهمية التمرين للتغلب على الكسل، خصوصاً عندما يكون التمرين هو أول شيء تقوم به في الصباح.
يقول أحد المتدربين: ”في اللحظة التي يبدأ فيها ضخ الدم، ستدرك بأنك تشعر باليقظة والطاقة بدلاً من النعاس والبلادة“.
بالطبع، فقد وجد الباحثون أن الشباب الذين كانوا يشعرون بالتعب طوال الوقت شعروا بحيوية أكبر وتعب أقل عندما تمرنوا بقوة متوسطة أو متدنية.

قم بتغيير بيئة عملك
”لقد وجدت أنني أقوم بالتأجيل باستمرار عندما أكون في المنزل، لذا عندما أريد أن أكون منتجاً، أذهب للمكتبة أو مكان عام آخر“، كما كتب في الموقع: ”إذا كان لدي الخيار، أفضل الأماكن العامة حيث الناس يعملون، لأنهم يشجعونني على فعل الشيء ذاته“.
حيث أن المتمرنين يعملون وفقاً لاقتراح بحث مؤخراً بأن وجودك بالقرب من ناس يعملون بجد يمكن أن يحفزك أن تنخرط بذلك أيضاً. فمن المحتمل أن يفسر هذا لم نكون أقل ميلاً لتسجيل الدخول إلى تويتر بينما نحن جلوس في مقهى مليء بالناس الذين يبدون تركيزاً عالياً.

احصل على شريك
يقترح مستخدم للموقع إيجاد شريك لتكون مسؤولاً عن تصرفاتك غير الكسولة. فعلى سبيل المثال: ”اذا نسقت الوقت في النادي الرياضي مع صديق، سيكون لديك دافع أكبر لكي تنهض“.
إذا كنت تفكر بالحصول على صديق أو مجموعة للمساءلة، خذ بعض النصائح من خبيرة الإنتاجية لورا فاندركام. فقد كتبت فاندركام لشركة ”فاست“، موصية باختيار الناس أصحاب السجلات التي تحوي صعوبات الإنجاز والتواصل معهم بشكل متكرر.

تأنق
هذه نصيحة مفيدة خاصة لهؤلاء الذين يعملون بشكل منعزل. اذا لم تجد الطاقة الكافية للتوقف عن التسكع في ”فيسبوك“ والبدء بكتابة مقترح مشروعك، ضع في حسابك تغيير بنطال الرياضة ذو البقع.
”إذا قمت بارتداء شيء مختلف، سوف تتصرف بشكل مختلف“، يقول سيديان مسجونز. ”قم بجلب بعض الملابس التي تجعلك تبدو راقياً، رجل أعمال، أي شيء. اجعلها نقطة خاصة في الصباح بأن تكون متأنقاً بالكامل. الحذاء وكل شيء، وكأنك تريد الخروج في موعد، حتى لو لم تكن كذلك“.
ووفقاً لما قالته عالمة نفس الأزياء كارين باين لموقع ”فوربس“: ”عندما نضع على أنفسنا قطعة ملابس فإنه من الشائع أن يتبنى مرتديها الخصائص المرتبطة بهذه الملابس. الكثير من الملابس لها معاني رمزية لنا، سواء كانت ملابس للعمل المهني أو لباس العطلة المريح، لذا عندما نلبسها فإننا نعطي إشارة للدماغ بأن يتصرف وفقاً لما تحمله الملابس من معاني“.

اكتب المشاكل التي تقف في طريقك
”يبدأ التأجيل عندما تريد تجنب التفكير بالمشاكل التي تنتظرك“، يقول فيزارجا ”قبل أن تبدأ برفع مستوى طاقة العمل لديك توقف وفكر في المشاكل، التفاصيل، دونها على ورقة، ضعها في قائمة، رسم، أي شيء ترغب في استخدامه لوصفها“.
ربما تدرك بأن المشاكل ليست كبيرة كما كنت تتخيل، أو أنه بإمكانك أن تحولها إلى مجموعة من المشاكل الصغيرة، والتي سيكون من الأسهل أن تبدأ بحلها.
مخرج شركة ”بيكسار“، الفائز بجائزة الأوسكار، يستخدم هذه الحيلة لتحويل المهمات الضخمة إلى أشياء أسهل للتعامل. ”عادةً، حين أبدأ بعمل القائمة، أجد أنني قادر على تجميع هذه المشاكل في مجموعتين أو ثلاثة شاملة. لذا فإن الأمر حقاً ليس بهذا السوء. أن يكون لديك عدد محدد من المشاكل هو أفضل بكثير من أن يكون لديك شعور غير منطقي بأن كل شيء خطأ“.

افعل الشيء الذي تفكر به
كتب بورجلاري شيبسبيك: ”أفضل نصيحة وجدتها هي أنه عندما تمسك نفسك تفكر بشيء يجب عليك فعله، ويعني أن تفعله، هو أن تنهض فوراً وتفعله“.

اتبع ”قاعدة الدقيقتين“
لدى متمرن آخر ”قاعدة الدقيقتين“: ”إذا كان الأمر يتطلب أقل من دقيقتين، قم بفعله“. وقد يتضمن ذلك غسل أطباق الإفطار المتسخة أو جمع الغسيل عن الأرض.
وهي تشبه استراتيجية استخدمها ديفيد ألين، مؤلف كتاب ”إنجاز الأشياء“. عندما كان ألين يرى رسالة إلكترونية في صندوقه، كان يقرر فيما إذا كان يمكن له التعامل معها بدقيقتين أو أقل. إذا كان الأمر كذلك، كان يتعامل معها فوراً مثلاً الرد عليها أو حذفها.

لا تكسر السلسلة
أشار مستخدم يدعى إيلوفوكورجي إلى ”حيلة التقويم“ التي يستخدمها الممثل والكوميدي جيري سينفيلد ليشجع نفسه على الكتابة.
كما أخبر سينفيلد مطور البرمجيات براد إيزاك، لكل يوم ينجز فيه كتابات، يضع حرف X كبير على ذلك اليوم في التقويم. وبعد عدة أيام، يكون لديه سلسلة جميلة وتصبح مهمته أن لا يقوم بكسرها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com