منوعات

أطفال الأنابيب قد يواجهون مشاكل صحية خطيرة في المستقبل
تاريخ النشر: 16 فبراير 2016 11:01 GMT
تاريخ التحديث: 30 مايو 2016 3:57 GMT

أطفال الأنابيب قد يواجهون مشاكل صحية خطيرة في المستقبل

بعض الفئران الذين ولدوا كأطفال أنابيب، أصيبوا بالأمراض عند التقدم في السن، حيث طورت الإناث حالة ما قبل السكري، والتي تسمى بمتلازمة التمثيل الغذائي.

+A -A
المصدر: محمود صبري - إرم نيوز

ذكرت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، أن علماء أمريكيين من جامعة كاليفورنيا الأمريكية، أكدوا أن الأطفال الذين يولدون بواسطة التلقيح الصناعي قد يواجهون مشاكل صحية خطيرة في المستقبل.

ونقلت عن الدكتور باسكال جاجنيوكس، عالم الأحياء التطوري، إن التكنولوجيا يمكنها أن تتسبب في مشاكل صحية خطيرة عند الشيخوخة لأطفال الأنابيب.

المعروف أن التخصيب في المختبر، هي واحدة من العديد من التقنيات المتاحة لمساعدة الناس الذين يعانون من مشاكل في الخصوبة، وخلال عملية التلقيح الاصطناعي، تتم إزالة البويضة من المبيض في المرأة وتخصيبها بالحيوانات المنوية في المختبر، ثم إعادة البويضة إلى رحم الأم لكي تنمو وتتطور.

وبحسب الصحيفة، فإن أكبر أطفال الأنابيب سناً، والذين يقدر عددهم حاليًا بخمسة مليون حالة، هو المواطن البريطاني لويز براون، ”37 سنة فقط“.

وأشار جاجنيوكس، خلال المؤتمر السنوي للجمعية الأمريكية لتقدم العلوم (AAAS) في واشنطن العاصمة، إلى أن العلماء اكتشفوا بالفعل علامات مثيرة للقلق.

وأضاف أن بعض الفئران الذين ولدوا كأطفال أنابيب، أصيبوا بالأمراض عند التقدم في السن، حيث طورت الإناث حالة ما قبل السكري، والتي تسمى بمتلازمة التمثيل الغذائي، بينما عانى الذكور من مشاكل هرمونية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك