نسبة الشخير عند الرجال أعلى 40% من النساء

نسبة الشخير عند الرجال أعلى 40% من النساء

المصدر: عمان - من تهاني روحي

يعاني الملايين من الناس يومياً من شخير أزواجهم أو زوجاتهم، فالنوم طوال الليل إلى جانبهم مزعج جدا، فوضع كهذا يدفع الكثيرين للفرار والنوم في أي مكان آخر في البيت حتى لوكان على أحد المقاعد، وهذا بدوره يؤثر على استقرار الحياة الزوجية.

ويقول الدكتور فايز أبو حميدان – مدير مستشفى الغاردنز في الأردن: “ يتوجب علينا مواجهة هذه المشكلة بطرق طبية، و من المعروف أن نسبة الأشخاص اللذين يشخرون تتراوح ما بين 30-40% كما أن نسبة الشخير عند الرجال أعلى بكثير منها عند السيدات والسبب في ذلك غير معروف حتى الآن .

إن السبب الرئيسي للشخير هو ضيق المجاري التنفسية في الأنف وحتى الرئة، كما أن ارتخاء عضلات الحلق وتحرك شفراتها يؤدي إلى إحداث هذه الأصوات المزعجة، وأحياناً يكون هناك تضخم في غدد الحلق، أو قصر في الفك.

وهناك أسباب أخرى بحسب د. أبوحميدان للشخير كطريقة النوم على الظهر مثلاً، أو تناول المشروبات الكحولية والأدوية المخدرة قبل النوم. وبغض النظر عن الأسباب يعد الشخير أمر غير طبيعي، بحيث قد تصل قوته عند بعض الناس إلى 90 ديسيبل، وهذا يساوي قوة ضجيج ماكنة الحفر .

و من الأخطار التي قد تصيب الأشخاص المصابين بالشخير، هو خطر التوقف عن التنفس لفترة طويلة (Apnea) والذي قد يودي بالحياة، أو يتسبب في حدوث مضاعفات نتائجها خطرة، لذلك من الضروري جداً مراجعة اخصائي أنف وأذن وحنجرة، للوقوف على أسباب الشخير ومحاولة علاجه.

اما عن طريقة العلاج فيؤكد د. فايز أبوحميدان بأن إستخدام بخاخ خاص، أو بعض الزيوت، أولصقات خاصة توضع على الأنف قد تفيد، كما وينصح بالنوم دائماً في نفس التوقيت، وعدم النوم على البطن بعد العشاء، بالإضافة إلى عدم جعل درجة حرارة غرفة النوم مرتفعة، ومحاولة تغيير وضعية النوم إلى النوم جانباً، وذلك لمنع انزلاق اللسان إلى الحلق مما يزيد من إمكانية الشخير، وأحياناً من الضروري إجراء عمليات جراحية لتوسعة مجاري الهواء التنفسية في الأنف، أو إزالة بعض الغدد المتضخمة والجيوب اللحمية أن إجراء هذه العمليات لا يعني دائماً النجاح في القضاء على الشخير كلياً.

unnamed

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com