بي بي سي: البدانة في المراهقة ترتبط بالإصابة بسرطان القولون لاحقاً

بي بي سي: البدانة في المراهقة ترتبط بالإصابة بسرطان القولون لاحقاً

السويد – قالت دراسة سويدية جديدة بأن زيادة الوزن في سن المراهقة مرتبطة بمخاطر الإصابة بسرطان الأمعاء في وقت لاحق في الحياة.

وأظهرت الدراسة بأن المراهقين الذين يعانون من زيادة الوزن معرضين لخطر الإصابة بسرطان الأمعاء مرتين أكثر من غيرهم، كما كانت الأرقام أعلى عند المراهقين الذين يعانون من السمنة المفرطة.

ويعتبر سرطان القولون هو ثالث أكثر أنواع السرطان شيوعا في العالم، مع ما يقرب من 1.4 مليون حالة جديدة كل عام.

ومن خلال الدراسة تتبّع الباحثون لما يقرب من 240 ألف شخص على مدار 35 عاما، كانت الغالبية منهم من أصحاب الوزن الطبيعي، ولكن كان منهم 6.5٪ يعانون من زيادة الوزن و 1٪ منهم يعانون من السمنة المفرطة.

وأظهرت النتائج بأن أولئك الذين كانوا يعانون من السمنة المفرطة كانوا عرضة لظهور ورم الأمعاء 2.38 مرة أكثر من غيرهم.

وأشارت الدراسة التي يقودها باحثون من مستشفى جامعة أوريبرو في السويد وجامعة هارفارد: “إن مرحلة المراهقة المتأخرة تمثل الانتقال من مرحلة الطفولة إلى مرحلة البلوغ، وهي فترة من النمو المتسارع، وخاصة بين الرجال، وبالتالي هذه الفترة قد تمثل نافذة مهمة للبحث”.

وأخيراً قال الباحثون : “في الواقع، لاحظنا علاقة قوية بين السمنة في سن المراهقة وسرطان القولون والمستقيم المبكر لمنتصف العمر، إلى جانب الانتشار المتزايد للبدانة بين المراهقين، قد يلقي الضوء على الزيادة في معدل الإصابة بسرطان القولون والمستقيم بين الشباب”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع