500 ألف ريال تعويض لطفلة سعودية أصيبت بالإيدز بالخطأ

500 ألف ريال تعويض لطفلة سعودية أصيبت بالإيدز بالخطأ

المصدر: إرم- من ريمون القس

أصدرت الهيئة الطبية الشرعية في منطقة جازان جنوب غرب المملكة حكماً نهائياً يقضي بتعويض الطفلة رهام حكمي التي نُقِل إليها دم ملوث بفيروس مرض نقص المناعة المكتسب (إيدز) بالخطأ قبل عامين بمبلغ 500 ألف ريال (134 ألف دولار).

ونص الحكم، بعد عدة جلسات، على تغريم الأطباء والفنيين الذين تعاملوا مع الحالة في مستشفى جازان العام، الحكومي، مبلغ 500 ألف ريال، يدفعونها لصالح الطفلة التي اعتبر محاميها إبراهيم الحكمي أن التعويض الذي حكمت به “الهيئة” لا يتناسب مع الخطأ والجرم الذي وقع بحق موكلته.

وكانت قضية نقل الدم الملوث للطفلة رهام ذات الـ 13 ربيعاً حركت الرأي العام السعودي، مطلع العام 2013، وأثارت الكثير من الانتقادات والتعاطف والمطالبة بالقصاص من المسؤولين عن هذا الخطأ.

وكانت رهام دخلت المستشفى لإصابتها بالأنيميا، واستدعت حالتها نقل الدم، وحاول فني مختبر تقديم المساعدة للمريضة بتزويدها بالكمية دون التأكد من نتيجة التحليل، فكان أن استعمل كيس الدم الملوث بفيروس الإيدز.

وقال محامي رهام، حينها، إن وزارة الصحة السعودية رفضت مطالبهم، ما دفع أسرتها بالتحرك لعلاجها خارج المملكة على حسابها الخاص.

وأثارت قضية الطفلة رهام جدلا حول الأخطاء الطبية التي ترتكبها بعض المستشفيات داخل السعودية، وتحدثت تقارير صحافية قي وقت سابق عن حالات شبيهة؛ ففي شباط/فبراير 2013، رفعت مواطنة سعودية اسمها “أبرار (24 عاماً)” دعوى ضد وزارة الصحة السعودية بتهمة التسبب لها بمرض الإيدز، عبر منح زوجها شهادة خلو من المرض على الرغم من إصابته بالفيروس قبل إتمام الزواج.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع