البرد أكبر مسبب للوفيات الناجمة عن المناخ

البرد أكبر مسبب للوفيات الناجمة عن المناخ

 نيويورك- على الرغم من الفكرة الشائعة، بأن موجات الحرارة العالية هي أكبر مسبب للوفيات المرتبطة بالمناخ، تزعم دراسة جديدة بأن الناس معرضون لخطر أعلى بكثير للوفاة من موجات البرد.

وكشفت نتائج الدراسة، التي نشرت في مجلة لانسيت، أن ظروف الطقس معتدلة البرودة كانت أعلى مسبب للوفيات من الظروف المناخية الحارة جدا أو الباردة جداً.

وقام الباحثون من كلية لندن للصحة بتحليل أكثر من 74 مليون حالة وفاة حدثت  بأماكن مختلفة شملت 384 منطقة  في 13 بلدا بين عامي 1985 و 2012.

وشملت الدول المدرجة بالتحليل؛ الولايات المتحدة، وبريطانيا، واستراليا، وكندا، وتايلاند، والسويد، وإسبانيا، والبرازيل، وإيطاليا، والصين، وكوريا الجنوبية، وتايوان، واليابان، حيث تغطي هذه الدول مجموعة واسعة من المناخات.

وقام الباحثون بجمع بيانات عن متوسط ​​درجة الحرارة اليومية في كل بلد، وبيانات عن معدلات الوفيات والعوامل التي قد يكون لها تأثير مثل الرطوبة وتلوث الهواء.

وتم استخدام هذه المعلومات لحساب درجة الحرارة المثلى في كل مكان والتي هي درجة الحرارة المرتبطة بأقل عدد من الوفيات، وكذلك لحساب العدد الإجمالي للوفيات الناجمة عن درجات الحرارة غير الملائمة، كما قدر الباحثون عدد الوفيات التي تسببت بها الظروف الباردة والساخنة، والتي تراوحت بين المعتدلة إلى درجات الحرارة العالية.

وكشفت نتائج الدراسة، أن الطقس البارد يتسبب في وفيات من الناس بمعدل 20 ضعف أكثر من الطقس الحار، كما تبيّن من الدراسة بأن ما يقرب من 7.71٪ من مجموع الوفيات بين البلدان الـ 13 التي أجري عليها البحث كانت بسبب درجات الحرارة غير الملائمة.

وتفاوتت نسبة الوفيات بين البلدان حيث تبيّن بأن 3% من الوفيات في تايلاند والبرازيل والسويد عزاها الباحثون الى درجات الحرارة غير الملائمة، وتسببت أيضاً بـ 11% من الوفيات في الصين وإيطاليا واليابان.

ولعل النتيجة الأكثر إثارة للاهتمام، هي أن درجات الحرارة الباردة كانت سبباً في معظم هذه الوفيات، حيث كانت نسبتها 29.7٪ منهم. وكانت درجات الحرارة العالية سبب في وفيات 0.42%  فقط من الوفيات، وهذا يعني بأن الطقس البارد يقتل حوالي 20 ضعف أكثر من ضحايا الطقس الحار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com