دراسة جديدة: انخفاض الكورتيزول في الدم مؤشر قوي على التعافي من الإدمان‎‎
دراسة جديدة: انخفاض الكورتيزول في الدم مؤشر قوي على التعافي من الإدمان‎‎دراسة جديدة: انخفاض الكورتيزول في الدم مؤشر قوي على التعافي من الإدمان‎‎

دراسة جديدة: انخفاض الكورتيزول في الدم مؤشر قوي على التعافي من الإدمان‎‎

أكدت دراسة جديدة أن مستوى الكورتيزول في الدم يعد مؤشرا واضحا يعكس مدى التزام المشتركين في جلسات العلاج من الإدمان ببرامجهم العلاجية، وذلك سواء كان على مستوى العلاج من تعاطي الكحول أو المخدرات.

وفحصت الدراسة القائمة على الملاحظة مستويات الكورتيزول اللعابي، ومعدلات التعرض للإجهاد، وتجارب الطفولة المعاكسة (ACEs)، ودرجة الالتزام بالعلاج للذكور المسجلين في برامج التعافي من تعاطي الكحول والمخدرات القائمة على الامتناع التام.

الدراسة نُشرت في دورية Alcoholism: Clinical and Experimental Research العلمية المختصة بالشؤون البحثية الخاصة بمجال تعاطي الكحول ومواجهته.

وتعكس مستويات الكورتيزول في الدم استجابة الجسم الفسيولوجية للتوتر، وبالتالي فإن الارتفاع الكبير في نسبة الكورتيزون في الدم يعكس درجة الضغط العصبي والتوتر التي يمر بها الشخص، وبذلك كلما كانت الحياة التي يعيشها الشخص أكثر هدوءا وراحة وتخلو من الضغوطات النفسية والعصبية، فإن معدلات الكورتيزون تكون منخفضة وفي مستوياتها الطبيعية.

وتشير الدراسة إلى أن الالتزام بتعاطي العقاقير العلاجية المتعلقة بعلاج إدمان المخدرات والكحوليات يؤدي إلى استقرار حالة المتغيرات الحيوية لجسم الأشخاص الملتزمين بالبرامج العلاجية، مما يخفض من معدلات الكورتيزون في أجسامهم نتيجة تحسن حالتهم النفسية، بينما في حالة عدم الالتزام بالبرامج العلاجية ترتفع نسبة الكورتيزول لتعكس درجة التوتر الشديد التي يمر بها غير الملتزمين بتلك البرامج، نتيجة استمرارهم في التعاطي.

فقد وجد الباحثون أن المشاركين الذين التزموا ببرنامج العلاج لمدة أقل من 90 يومًا كانت لديهم مستويات الكورتيزول أعلى بكثير من أولئك الذين تخطت مدة التزامهم في البرنامج 90 يومًا، وعلاوة على ذلك، أشار نموذج كوكس للمخاطر النسبية إلى أن ارتفاع الكورتيزول اللعابي والحالة الزوجية هي أمور مرتبطة بشكل كبير بمخاطر التوقف عن البرنامج العلاجي بشكل مبكر.

وأشار الفريق البحثي إلى أن الدراسة توصلت إلى أن الكورتيزول سيمكن الاعتماد عليه كمؤشر بيولوجي يمكن أن يساعد الأطباء على تحديد الأفراد الذين قد يحتاجون إلى نهج علاجي أكثر كثافة في مواجهة الإدمان.

ويعمل فريق البحث حاليًا على إجراء دراسة متابعة أكبر تسعى إلى تحديد المستويات السريرية الهامة للكورتيزول، كما ستتضمن هذه الدراسة الموسعة أيضًا مجموعة أكثر تمثيلا لفئات السكان المختلفة، وكذلك ستستهدف فحص هرمون الأوكسيتوسين.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com