بالموجات الصوتية.. ابتكار تقنية لإيصال علاجات السرطان لهدفها دون الإضرار بالأنسجة المحيطة – إرم نيوز‬‎

بالموجات الصوتية.. ابتكار تقنية لإيصال علاجات السرطان لهدفها دون الإضرار بالأنسجة المحيطة

بالموجات الصوتية.. ابتكار تقنية لإيصال علاجات السرطان لهدفها دون الإضرار بالأنسجة المحيطة

المصدر: ساندرا ماهر - إرم نيوز

في أحدث انفراجة ثورية لعلاج السرطان، توصل العلماء إلى طريقة جديدة تساعد في إيصال علاجات السرطان إلى الأنسجة الخبيثة دون الإضرار بالأنسجة المحيطة.

وكشف باحثو جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، أنهم توصلوا إلى تقنية تعتمد على استخدام الموجات الصوتية وفقاعات هواء؛ لإيصال علاجات السرطان مباشرة إلى الأورام.

ووفقًا لما ذكرته صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، تعمل التقنية الاستثنائية على تعبئة العلاجات أو الأدوية في الفقاعات، ثم توجيهها عبر الجسم باستخدام اهتزازات الموجات الصوتية حتى تصل إلى موقع الأورام، وحينها يتم فقأ الفقاعات لتصل الأدوية مباشرة للأنسجة الخبيثة.

ومن شأن هذه التقنية، تيسير مراقبة الأطباء تقدم عملية العلاج عبر الجسم، مع تجنب الآثار الجانبية التي تنتج عن العلاجات التقليدية والتي غالبًا ما تؤثر على الأنسجة السليمة.

ولاختبار التقنية، طبقها الباحثون على أنسجة الخنازير، ووجدوا أن الفقاعات البالغ قطرها أقل من 10 ميكرومتر، أي 13 % من عرض شعرة بشرية، يمكن تحريكها وتوجيهها من خلال الاهتزازات الناتجة عن الموجات الصوتية.

كما وجدوا أنه عند إيصال الفقاعات للموقع الصحيح، تمكن الباحثون من استخدام نفس الموجات الصوتية لتفجير الفقاعات وإطلاق ما تحتويه من علاج على المنطقة المستهدفة.

وأشار رئيس الدراسة “ شيوجون تشيان“ إلى ”نجاح الاختبار بدقة“، وقال: ”بدلًا من الطرق التقليدية التي عادة ما تستخدم مواد مشعة خلال العلاج، نقدم طريقة جديدة لتعقب وتحريك الدواء بدقة داخل الجسم من خلال الجمع بين ما يُعرف بالموجات الطائرة والفوق صوتية“.

وأشار ”شيوجون“، إلى أن هذه التقنية ”تمهد الطريق لعلاج السرطان بطريقة أكثر دقة، مما يجعل العلاجات أكثر فعالية، بالإضافة إلى التقليل من الجرعات التي كثيرًا ما تؤخذ بنسب عالية دون داعٍ“.

ويأمل الباحثون إجراء مزيدٍ من الاختبارات للتقنية على الحيوانات حتى يتمكنوا من إتاحتها للبشر قريبًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com