17 % من الأطفال المصابين بحساسية الغذاء يعانون من ”السمسم“‎ – إرم نيوز‬‎

17 % من الأطفال المصابين بحساسية الغذاء يعانون من ”السمسم“‎

17 % من الأطفال المصابين بحساسية الغذاء يعانون من ”السمسم“‎

المصدر: شروق محمد - إرم نيوز

ذكر موقع ”ديلي إكسبريس“ أن الباحثين في معاهد الصحة الوطنية في بريطانيا وجدوا أن حساسية السمسم شائعة بين الأطفال الذين يعانون من حساسية الغذاء، والتي تحدث في ما يقدر بنحو 17 % من هؤلاء الأطفال.

بالإضافة إلى ذلك، وجد العلماء أن اختبار حساسية الجسم للسمسم، الذي كانت فائدته مثيرة للجدل، يتنبأ بدقة ما إذا كان الطفل المصاب بالحساسية الغذائية يعاني من الحساسية تجاه السمسم. وقد تم نشر البحث في 28 أكتوبر الماضي، في مجلة طب الأطفال للحساسية والمناعة.

وقال أنتوني إس. فوشي، مدير المعهد القومي للحساسية والأمراض المعدية، وهو جزء من معاهد الصحة الوطنية: ”لقد كان تحديًا بالنسبة للأطباء وأولياء الأمور لتحديد ما إذا كان الطفل مصابًا بالحساسية حقًا تجاه السمسم، ففي كثير من الأحيان تحدث الحساسية للسمسم بين الأطفال الذين يعانون من الحساسية تجاه الأطعمة الأخرى، ومن المهم توخي الحذر قدر الإمكان عند تعريض هؤلاء الأطفال للسمسم“.

وذكر الموقع أن حساسية السمسم هي من بين أكثر 10 أنواع للحساسية شيوعًا بين الأطفال، إذ إن ما يقدر بـ 20 % إلى 30 % من الأطفال يعانون من حساسية السمسم.

كما أن حوالي 1.1 مليون شخص في الولايات المتحدة، أو ما يقدر بنحو 0.23 ٪ من سكان الولايات المتحدة، يعانون من حساسية السمسم، وفقًا لدراسة نشرت مؤخرًا بتمويل من المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية.

وتؤكد هذه العوامل الحاجة إلى تحسين التعرف على هذه الحساسية وتشخيصها، كما تدرس إدارة الغذاء والدواء حاليًا إذا ما كانت ستضم السمسم إلى قائمة المواد المثيرة للحساسية التي يجب الكشف عنها في قوائم الأطعمة الأخرى المسببة للحساسية.

وبحسب الموقع، فإن اختبارات الحساسية القياسية كاختبار وخز الجلد، واختبار الجسم المضاد للحساسية، كانت غير متناسقة في التنبؤ برد فعل الحساسية تجاه السمسم.

وشملت العديد من الدراسات تقييم فائدة هذه الاختبارات لحساسية السمسم فقط في الأطفال المشتبه في أنهم يعانون من حساسية السمسم، لكن قام العلماء باتباع نهج مختلف، من خلال اختبار الجسم المضاد السمسم في مجموعة من 119 طفلاً يعانون من الحساسية الغذائية والذين لم يكن معروفًا إذا كانوا مصابين بحساسية السمسم.

وعرض الباحثون على الأطفال في الدراسة تحديًا في تناول الطعام عن طريق الفم، والذي تضمن تناول كميات متزايدة تدريجيًا من السمسم تحت إشراف طبي ورؤية ما إذا كان رد الفعل التحسسي قد يحدث، وكانت النتيجة أن 13 % منهم يعانون من الحساسية للسمسم، و61%  ليس لديهم حساسية تجاه السمسم، و 26 % من الأطفال لم يتم تحديد حالتهم، وذلك لأنهم رفضوا التحدي الغذائي عن طريق الفم.

ومن بين 88 طفلاً كانت حالتهم من الحساسية للسمسم محددة، كان 17% منهم يعانون من حساسية السمسم.

كما طوّر الباحثون نموذجًا رياضيًا للتنبؤ باحتمالية إصابة الطفل المصاب بالحساسية الغذائية بحساسية السمسم، ووفقًا لهذا النموذج، فإن الأطفال الذين لديهم أكثر من 29.4 كيلو سيليكون جيرمانيوم لكل لتر من مصل الدم ”البلازما“ معرّضون بنسبة أكبر من 50% للإصابة بحساسية السمسم، لكن يجب التحقق من صحة هذا النموذج من خلال دراسات إضافية قبل تطبيقه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com