دراسة علمية: الصقيع فرصة للإنجاب

دراسة علمية: الصقيع فرصة للإنجاب

المصدر: القاهرة- من جمال أبوالدهب

تسببت الموجة الباردة التي تتعرض لها البلاد العربية حاليا والمنطقة بصفة عامة في العديد من المشاكل والخسائر كما أثرت على الحياة اليومية للكثيرين بمضايقات مختلفة، والملحوظ عامة هو خفة حركة المرور وبقاء عدد كبير من الناس في منازلهم حتى تعود درجات الحرارة إلى معدلاتها العادية.

لكن يبدو أن لتلك الموجة الباردة فوائد جمة للإنسان أيضا .

وهذا ما يؤكده استشاري جراحة المسالك البولية وأمراض الذكورة والعقم، الباحث المصري الدكتور أيمن راشد، حيث يقول إن: “ انخفاض درجة حرارة الجو تعد أحد العوامل الرئيسية لزيادة معدل الخصوبة لدى الرجال ويتضح ذلك من خلال معظم الدراسات التي أجريت في البلدان التي تتسم باختلاف واضح في درجات الحرارة بين الصيف والشتاء فيها مثل مصر، إذ أشارت تلك الدراسات العلمية إلى أن عدد الحيوانات المنوية ومعدل حركتها وحيوية الخصوبة تزيد بنسبة تتراوح من 10 إلى 20% مع انخفاض درجات الحرارة، الأمر الذي يتضح جلياً في ازدياد معدل المواليد في شهور الصيف.

ويشير الدكتور أيمن راشد إلى أنه في المقابل، أكدت الدراسات مدى التأثير السلبي لارتفاع درجات الحرارة على معدلات إنتاج السائل المنوي للأشخاص العاملين في مجال حار مثل المصانع والأفران، وكذلك الأشخاص الذين يعانون من السمنة في منطقتي أسفل البطن والفخذين أو من يعانون من دوالي الخصيتين والتي تزيد من درجة حرارة الخصية مما يؤثر سلباً على معدل إنتاجيتها.

ويلفت الدكتور أيمن إلى الحكمة الإلهية في تكوين جسم الإنسان، إذ خلق الله -عز وجل- الخصيتين خارج جسم الإنسان وبدون دهون حولهما للحفاظ على درجة حرارتهما أقل من درجة حرارة الجسم بدرجه ونصف مئوية، حتى تتمكنا من آداء عملهما بشكل صحيح، مشيراً إلى أن الخصية المعلقة داخل الجسم –على سبيل المثال- قد تفقد وظيفتها تماماً إذا لم تنزل إلى الكيس في سن مناسبة، نتيجة زيادة درجة الحرارة داخل البطن عن المعدل المناسب للخصية في كيس الصفن.

وأوضح الدكتور أيمن راشد – في بيان له الأحد حصلت ”إرم“ على نسخة منه – أن وجود بعض التناقضات في الدراسات التي أجريت حول تأثير درجة حرارة الجو على معدل الخصوبة لدى الرجال ناتج عن أن معظم هذه الدراسات التي أسفرت عن نتائج متناقضة أجريت في البلدان التي تتسم بدرجات حرارة منخفضة طوال العام ولا يوجد فيها تباين واضح بين فصول السنة في معدلات الحرارة، مثل أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.

واختتم ”راشد“ بيانه قائلا إن: “ الموجة الباردة الحالية فرصة ذهبية لمن يحاولون الإنجاب حيث توفر ظرفا مساعدا مع العلاجات الأخرى لتحسين فرص حدوث حمل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com