دراسة: التمارين الخفيفة أثناء العمل تحد من التعب

دراسة: التمارين الخفيفة أثناء العمل تحد من التعب

وجدت دراسة تشيكية حديثة أن التمارين الرياضية الخفيفة أثناء العمل، يمكن أن تحد من الشعور بالتعب.

وقالت الدراسة التي وضعتها رئيسة الأطباء في مصحات العلاج الفيزيائي في منطقة برانديس التشيكية، ميخالا تومانوفا، إن “الحد من التعب في العمل، يمكن أن يتم عن طريق إجراء استراحات قصيرة وتمرينات الاسترخاء، مثل تحريك الظهر، والانحناء مع تحريك اليدين، وتدوير الرقبة بمختلف الاتجاهات”.

وشددت على أهمية أن تكون التمرينات في العمل بطيئة الإيقاع ومنتظمة، لافتة إلى أن التمرينات المنتظمة أثناء العمل “لا تزيل التعب فقط، وإنما تحسن القدرات الحركية، والمرونة، وتدفق الدم في الجسم، كما تؤدي إلى إنتاج هرمون الأيندورفين الأمر الذي يخفض أو يزيل التوتر، ويعزز عمل جهاز المناعة”.

وأشارت إلى أن الشعور بالتعب أثناء العمل، يترافق في كثير من الأحيان مع آلام في الظهر، وذلك بسبب عدم الجلوس بشكل صحيح على الكرسي أثناء العمل المكتبي.

وأكدت على ضرورة الجلوس بالشكل الذي يجعل القدمين تلامسان الأرض مع تباعدهما، إضافة إلى ضرورة أن تكون الأفخاد نحو الأسفل.

وأضافت أن “منع حدوث ألم في العنق يمكن أن يتم من خلال جعل الكتفين بوضعية الاسترخاء والتنفس بشكل منتظم وسهل”.

وشددت الدراسة على أهمية الالتزام بنظام شرب السوائل أثناء العمل، لأن التعب يمكن أن ينِشأ من قلة السوائل، محذرة من الإفراط في شرب القهوة، لأنها مدرة للبول، كما أن الفائض من الكافيين يخفض عمل الحواس، ويؤدي إلى فقدان السرعة والجاهزية في ردود الفعل.

وتابعت أن “الشعور بتجمد العنق والأكتاف، يعود إلى التوتر أيضا، الأمر الذي يعتبر طبيعيا بالنسبة لمن يعملون في حالة جلوس ويحاولون تنفيذ المهام المختلفة خلال وقت محدد، لذلك فإن التفكير بالجلوس الصحيح يزيل التوتر بسرعة”.