ابتكار تقنية جديدة لـ“ترقيع“ صمامات القلب مجهريًا دون جراحة

ابتكار تقنية جديدة لـ“ترقيع“ صمامات القلب مجهريًا دون جراحة

المصدر: توفيق إبراهيم- إرم نيوز

ابتكر جراحون بريطانيون تقنية جديدة لترقيع صمامات القلب دون إجراء جراحة مفتوحة خطيرة.

ويمكن للتقنية الجديدة علاج نصف مليون بريطاني ممن لديهم مشكلة في صمام القلب، وهو الجزء الذي يضمن ضخ الدم للجسم في الاتجاه الصحيح.

وبحسب صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، تعالج التقنية الجديدة مشكلة يُطلق عليها ”تسريب الصمام“ والتي تؤثر على الصمام التاجي على الجانب الأيسر من القلب.

وتحدث هذه الحالة بسبب ضعف في عضلة القلب، والذي قد يرجع إلى الإصابة بنوبة قلبية، مما يسبب تمدد الصمام الذي يثبط قدرة الجزئين المخصصين لإغلاقه على منع تسرب الدم.

وقال استشاري أمراض القلب التداخلي في مؤسسة ”بارتس هيلث“ في لندن، الدكتور مايكل مولين:“ لطالما كان العلاج يشمل جراحة القلب المفتوح، ولكن هذا النوع من الجراحات خطير للغاية على قلوبهم الضعيفة“.

ولكن الآن، منحت التقنية الجديدة التي تم استخدامها لأول مرة في المملكة المتحدة في مستشفى ”سانت بارثولوميو“ في لندن، الأمل لأولئك الذين لا يمكنهم الخضوع لجراحة القلب المفتوح.

فبدلاً من فتح جسم المريض، يمكن إصلاح الصمام المسرب من خلال شق طوله 1 سم في الفخذ، وإدخال جهاز يشبه السوار يسمى ”كارديوباند“.

ويقول الدكتور مولين، الذي يقوم بإجراء هذه العملية المجهرية مع زميله الدكتور سيمون كينون: ”حتى الآن هذا الأسلوب هو أكثر بدائل جراحة القلب المفتوح نجاحًا، والمرضى يشعرون بتحسن ملحوظ في اليوم نفسه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com