فيكتوريا بيكهام سفيرة ‎“الأمم المتحدة للإيدز“

فيكتوريا بيكهام سفيرة ‎“الأمم المتحدة للإيدز“

الأمم المتحدة– عين برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز امس الخميس مصممة الازياء ومغنية فريق سبايس جيرلز السابقة فيكتوريا بيكام سفيرة له للنوايا الحسنة.

وقال البرنامج إن بيكام -التي استلهمت المشاركة في جهود مكافحة الإيدز من زيارة قامت بها لعيادات في جنوب افريقيا- ستركز في عملها على ضمان ألا يصاب اطفال جدد بفيروس اتش.آي.في المسبب للإيدز وتوفير العلاج والرعاية الصحية للمصابين به من الاطفال والنساء.

وقالت بيكام في مؤتمر صحفي على هامش اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك ”أدركت بعد وصولي إلى سن الأربعين انني اتحمل مسؤولية كامراة وان لي صوتا سيسمعه الناس.“

وأضافت ”لا انوي الجلوس هنا والتظاهر بانني اعرف ان كل شيء على ما يرام. لن افعل ذلك. انني اتعلم.“ وقالت إنها تخطط للقيام بجولات ميدانية لتعلم المزيد حول المرض وكيفية المساعدة في جهود مكافحته.

ومنطقة افريقيا جنوب الصحراء هي الاكثر تأثرا بفيروس اتش.اي.في. وبلغ عدد المصابين بالفيروس في المنطقة 24.7 مليون في 2013. وتشكل النساء 58 بالمئة من المصابين في المنطقة بحسب برنامج الامم المتحدة لمكافحة الإيدز.

وعرضت بيكام الشهر الماضي 600 قطعة ملابس ومنها عدة ملابس سهر للبيع في مزاد لجمع اموال للامهات المصابات بالفيروس في منطقة افريقيا جنوب الصحراء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com