القلق حول فقدان الوظيفة يزيد من خطر الإصابة بالربو

القلق حول فقدان الوظيفة يزيد من خطر الإصابة بالربو

برلين- أشارت دراسة جديدة إلى أن القلق بشأن الأمن الوظيفي، هو أحد عوامل الخطيرة على الصحة، حيث قام باحثون ألمان ببحث جديد يدرس الصلة بين انعدام الأمن الوظيفي، وارتفاع مخاطر الإصابة بالربو للمرة الأولى.

وأظهر المشاركون في الدراسة الذين من المرجح أن يفقدوا وظائفهم في السنوات القادمة، زيادة في خطر الإصابة بالربو للمرة الأولى بنسبة 60٪ ، مقارنة مع أولئك الذين قاموا بتصنيف مخاطر خسارة وظيفتهم، بأنها منخفضة أو معدومة.

وتوصلت الدراسة إلى أن الضغط النفسي ولا سيما الإجهاد المرتبط بالعمل، قد يكون من العوامل الخطرة لبداية مرض الربو.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن حوالي 235 مليون شخص في العالم يعانون من الربو، والأمراض غير السارية الرئيسية التي تشمل أعراض عسر التنفس والأزيز، والتي تختلف في شدتها وتواترها من شخص إلى آخر.

وقام الباحثون بتحليل البيانات لأكثر من 7 آلاف شخص بالغ من العاملين، والذين أتموا الدراسة في عام 2009 و 2011، وأظهرت البيانات أن بين عامي 2009 و 2011، كانت هناك 105 حالة ربو جديدة، ونصفها تشمل النساء.

وفي عام 2009، طلب من جميع أفراد العينة استفساراً حول احتمالية أن يفقدون وظائفهم خلال السنتين القادمتين.

ولاحظ الباحثون أن المشاركين الذين رأوا احتمال فقدان الوظائف خلال السنتين القادمتين عالية، مقارنة مع أولئك الذين قاموا بتصنيف احتمال فقدان الوظيفة منخفضة أو غير موجودة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com