عدد إصابات الإيبولا بغرب أفريقيا قد يتجاوز الـ20 ألفاً

عدد إصابات الإيبولا بغرب أفريقيا قد يتجاوز الـ20 ألفاً

جنيف- أعلنت منظمة الصحة العالمية، في تقييم قاتم عن مرض الإيبولا الفتاك، أن تفشي المرض في غرب أفريقيا في الآونة الأخيرة قد يشمل 20 ألف شخص.

وأصدرت المنظمة التابعة للأمم المتحدة، خطة إستراتيجية لمكافحة انتشار المرض في أربع دول بغرب أفريقيا، وقالت إن العدد الفعلي لحالات الإصابة قد يتجاوز 3 أو 4 أمثال العدد المعلن للحالات، وهو3069 حالة، وبلغ اجمالي الوفيات 1552 شخصاً.

وقالت المنظمة إن العدد الفعلي للحالات في المناطق كثيفة الإصابة قد يكون أعلى بواقع مثلين إلى أربعة أمثال ما أعلن في الوقت الراهن،واعترفت بأن العدد الإجمالي لحالات الإصابة بفيروس الإيبولا قد يتجاوز 20 ألفا.

وأكدت المنظمة أن التفشي القاتل للمرض -الذي بدأ في غينيا في مارس آذار الماضي وانتشر في دولتي ليبيريا وسيراليون المجاورتين ونيجيريا أيضا- يستلزم ردا دوليا ضخما ومنسقا.

ولا يتضمن العدد الإجمالي للحالات التي أعلنتها المنظمة تفشيا منفصلا للإيبولا في جمهورية الكونجو الديمقراطية، الذي أعلن أنه ينتمي لسلالة مختلفة.

وأوضحت المنظمة أنه يتعين تطوير أنشطة الرد في المناطق كثيفة الإصابة، فيما يتعين توجيه اهتمام خاص لوقف الإصابة في عواصم الدول والموانىء الرئيسية، بمعنى تسهيل الرد ومضاعفة جهود الإغاثة في تلك المناطق.

وذكرت المنظمة أن الفيروس يواصل انتشاره في عدد كبير من المواقع، ما يفاقم من الظروف الاجتماعية والاقتصادية الهشة، فيما تمكن من قتل عدد غير مسبوق من العاملين في القطاع الصحي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com