فقدان أحد الوالدين خلال الطفولة يزيد خطر الوفاة

فقدان أحد الوالدين خلال الطفولة يزيد خطر الوفاة

الدنمارك – تعد وفاة أحد الوالدين هي واحدة من أكثر الأحداث المؤلمة التي تواجه الطفل ويمكن ان يكون لها العديد من الآثار النفسية الخطيرة على المدى القصير. وأشارت دراسة جديدة أن هذه العواقب تزيد من خطورة الوفاة في مرحلة البلوغ المبكر.

وأجريت الدراسة من قبل فريق من الباحثين من جامعة آرهوس في الدنمارك. ووجد الفريق أن الأشخاص الذين عانوا من فقدان الأم أو الأب خلال سنوات طفولتهم لديهم مخاطر أعلى للوفاة في السنوات التي تلي وفاة ابائهم.

الدراسة أوضحت ان الأطفال الذين يعانون من وفاة أحد الوالدين هم عرضة للاكتئاب والقلق، والشعور بالذنب وانعدام الأمن.

الدراسة الجديدة وعلى وجه التحديد قالت إن الاطفال أو المراهقين يبدأون بتعاطي المخدرات بعد 21 شهر من وفاة أحد الوالدين.

وشملت الدراسة الجديدة بيانات لثلاث دول اسكندنافية. وبالتفصيل منذ الولادة من جميع الأطفال الذين ولدوا في الدنمارك بين 1968-2008، وجميع الأطفال الذين ولدوا في السويد بين 1973-2006 و 89٪ من الأطفال الذين ولدوا في فنلندا 1987-2006.

ووجدت الدراسة أن من الأطفال الذين ولدوا خلال هذه الفترة، 2.6٪ اي مايقارب من 189 الف شخص فقدو أحد الوالدين عندما كانت أعمارهم تتراوح بين 6 أشهر و 18 عاما، وتراوحت فترة المتابعة للدراسة 1-40 سنة، وخلال فترة المتابعة تم تسجيل 39683 وفاة.

ووجد مؤلفو الدراسة أنه خلال فترة المتابعة، فإن الأفراد الذين عانوا من وفاة أحد الوالدين كان خطر الوفاة لديهم أكبر بنسبة 50٪ من وفيات مقارنة مع أولئك الذين لم يفقدوا والديهم .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com