بعيدًا عن السجائر الإلكترونية…. صيحة تدخين جديدة تتفوق على الطرق المعتادة

بعيدًا عن السجائر الإلكترونية…. صيحة تدخين جديدة تتفوق على الطرق المعتادة

يتوقع الخبراء أن تجتاح صيحة سجائر التبغ الخالي من الدخان سوق التدخين؛ بصفتها أكثر آمانًا من الطرق المعتادة.

ووجدت دراسة استقصائية أن شعبية أجهزة التدخين الحراري ،التي تنطوي على تسخين التبغ دون حرقه آخذة في التزايد.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، تشير الدراسة إلى أن هذا النوع من التدخين ،سوف يتجاوز مبيعات السجائر الإلكترونية، والتي يستخدمها ما يقدر بنحو 9 ملايين بالغ في الولايات المتحدة، وحوالي 2.9 مليون في المملكة المتحدة.

وقد دفع هذا الناشطون إلى التحذير بأن هناك حاجة ملحة لإجراء مزيد من الأبحاث حول الآثار الصحية لأجهزة تسخين التبغ بدلًا من حرقه.

وفي إطار الدراسة، حلل فريق من الولايات المتحدة عمليات البحث على غوغل، المتعلقة بأجهزة التدخين الحراري في اليابان، والتي كانت أول بلد يبيعها.

وأظهرت النتائج التي توصلوا إليها زيادة هائلة في الطلب على هذه السلع، حيث ارتفعت بنسبة 2956 % منذ 2015 حتى 2017.

ومن المتوقع الآن أن يحدث الشيء نفسه في بلدان أخرى، بعد أن وصلت أجهزة التدخين الحراري إلى المملكة المتحدة في نوفمبر من العام الماضي، والولايات المتحدة في مايو الماضي.

تعمل أجهزة ” heat-not-burn” (سخن ولا تحرق) من خلال تسخين التبغ ببطء إلى 260 درجة مئوية لإنتاج بخار التبغ.

وقال معد الدراسة المشارك الدكتور “جون آيرز”، وهو أستاذ أبحاث مشارك في جامعة ولاية “سان دييغو”: “قد يفضل المدخنون الأجهزة الحرارية عن السجائر الإلكترونية ؛لأنه على عكس السجائر الإلكترونية التي تبخر النيكوتين، تمنح الأجهزة الجديدة المدخن جرعة النيكوتين في الحلق، والتي يحصل عليها عادة من السجائر العادية”.

وأضاف: “بالطبع هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث في المسألة ،ولكن قد يكون التدخين الحراري أقل ضررًا من السجائر العادية ،ولكنه أكثر ضررًا من السجائر الإلكترونية”.