أفراس نهر بابلو إسكوبار تخضع للقتل الرحيم
AP

أفراس نهر بابلو إسكوبار تخضع للقتل الرحيم

تعتزم كولومبيا اللجوء إلى القتل الرحيم للتخلص من بعض أفراس النهر الـ 166 التي تتحدر من سلالة كان يملكها زعيم المخدرات الشهير بابلو إسكوبار، والتي شهدت تكاثراً خارجاً عن السيطرة، على ما أفادت وزيرة البيئة الكولومبية الخميس.

ويشكل القتل الرحيم للثدييات التي تتكاثر في نهر ماغدالينا المحلي، أحد الإجراءات الثلاثة التي تعتمدها السلطات لتجنب الأضرار الناجمة عن هذه الأنواع الغازية، إلى جانب خصي عدد منها ونقلها إلى بلدان أخرى.

وقالت الوزيرة "سوزانا محمد" خلال مؤتمر صحافي إن "المرحلة الأولى من خطة الإدارة هذه تنطلق مع خصي عشرين فرس نهر ذكراً بحلول نهاية العام".

وذكرت أنه سيتم التخلص من "قسم منها"، من دون الإشارة إلى رقم محدد أو توقيت بدء العملية.

وسيُرسل عدد من هذه الحيوانات إلى المكسيك والهند والفلبين، وهي دول أبدت رغبتها في استقبالها.

Fernando Vergara

خطورة فرس النهر

وتعيش هذه الحيوانات العاشبة التي يبلغ وزن الواحدة منها نحو طنين بحرّية في مقاطعة أنتيوكيا الواقعة شمال كولومبيا، وتشكل أكبر قطيع من أفراس النهر خارج القارة الإفريقية.

وأبدى الخبراء خشيتهم من تسجيل حوادث خطرة مرتبطة بها، إذ وقبل بضعة أشهر، اقتحم فرس نهر ملعب مدرسة قرب منطقة دورادال.

ويحذّر علماء الأحياء من أنّ أفراس النهر تساهم في إبعاد أنواع من الحيوانات المحلية كخروف البحر المهدد بالانقراض، فيما يندد مربو المواشي بالأضرار الناتجة من تجوّل أفراس النهر ليلاً.

أفراس بابلو

وكان بابلو إسكوبار أدخل في أواخر ثمانينيات القرن العشرين مجموعة صغيرة من أفراس النهر إلى حديقة الحيوانات في مزرعته الواقعة على بعد نحو 100 كيلومتر جنوب شرق ميديين.

وبعد مقتله على يد الشرطة في العام 1993، تُركت الحيوانات من دون أي رقابة، فتكاثرت بعشوائية في منطقة مليئة بالأنهر والمستنقعات، وهي أمكنة تُعتبر موائل مثالية لهذه الثدييات لأنها تبقى في المياه معظم اليوم، قبل أن تخرج منها عند الغسق لترعى العشب.

ويشير باحثون من الجامعة الوطنية إلى أنّ أعداد أفراس النهر قد تصل إلى نحو ألف بحلول عام 2035 في حال لم يتم التحكّم بأعدادها، في حين تؤكد منظمات مدافعة عن الحيوانات أن التعقيم يجعل الحيوان يعاني ويعرض حياة الأطباء البيطريين للخطر.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com