العالم السري لحقائب هيرميز الأيقونية (صور)

العالم السري لحقائب هيرميز الأيقونية (صور)

المصدر: بلقيس دارغوث - إرم نيوز

تقيم دار كريستيز الشهر المقبل مزادا علنيا لبيع حقيبتي هيرميز بما يفوق النصف مليون دولار، هذه الأرقام ليست غريبة عن الحقائب الغنية عن التعريف، ولكن هل يمكن اعتبارها استثمارا أم نزوة شراء باهظة الثمن؟

يعتبر سوق الحقائب الجلدية سوقا ضخما، وقد يعود تصميم واحد بملايين الدولارات بعدما تتهافت النساء على شراء ”التصميم الضارب“.

وتعد حقيبة هيرميز بيركين أكثر حقيبة مرغوبة في العالم، سميت نسبة إلى مسافرة تدعى جاين بيركين كانت تسافر صدفة إلى جانب مدير شركة هيرميز جون لوي دوماس، حيث اشتكت المسافرة من حقيبتها غير العملية ودردشت مع المصمم حول الحقيبة المثالية.

عاد جون لوي وشرع في تصميم الحقيبة وأسماها على اسم المسافرة قبل أن تتحول إلى حلم أي فتاة تشتهي أن تتجول وتتبختر بحقيبة تندر مثيلاتها.

توجد عدد أسباب لسمعة حقائب هيرميز العالمية والترويج الإعلامي ليس أحدها. فقد تظهر الحقيبة في حملات هيرميز الإعلامية للملابس أو المعاطف ولا يتم التركيز عليها.

وخلال سبع سنوات (2003 إلى 2010)، عكف المصمم جون بول غوتييه على تقديم أحجام والوان متعددة للحقيبة ليجعلها محط الأنظار بل يحولها إلى استثمار مالي في حقيبة متينة لا تذهب موضتها عاما تلو الآخر.

وتتفوق حرفية حقائب هيرميز على كل الحقائب الأخرى، لا يتم استخدام المواد اللاصقة إطلاقا وكل حقيبة تصنع يدويا ويتم إمضاؤها من الداخل بمن حبكها كي تعاد إليه عند حصول أي ضرر. تستغرق الحقيبة الواحدة نحو 20 ساعة من العمل الحرفي الدقيق.

لا يتم شراء الحقائب بيسر وفي أي وقت، وتؤكد الدار إن الزبائن الراغبين يضعون أسماءهم على لائحة انتظار لشراء ما يبتغون تصل أحيانا لسنوات. إذ تصنع الدار 70 ألف حقيبة فقط سنويا، ما يفسر الطلب العالي عليها من شتى أنحاء العالم.

ويلجأ العديد إلى أسواق ثانوية لشراء التصميم الشهير. وفي العام 2012 ربحت شركة هيرميز تعويضا بقيمة 100 مليون دولار كأضرار بعدما كشفت بيع 34 موقعا إلكترونيا موديلات مقلدة من حقائبها.

ومن هنا دفع ارتفاع الطلب على هذه الحقائب بدار كريستيز للمزدات العلنية إلى اصطياد بعضها وعرضها للراغبين. وتم فتح قسم خاص بالحقائب والإكسسوارات العام 2012.  تنتشر مراكز هذا الفرع الجديد في كل من نيويورك وباريس وشانغهاي ودبي بدء من هذا العام.

بدوره قال مدير قسم الحقائب والإكسسوارات في الدار إن هواة التجميع وضعوا حقائب هيرميز في مصاف المجوهرات والإكسسوارات وليس الأزياء، ما رفع من قيمتها بشكل أكبر، وباتت موضة شرائها استثمارا أكثر من مجرد رغبة عارمة لشراء حقيبة فريدة.

ومن المتوقع ان تقيم كريستيز مزادا علنيا في الأول من شهر يونيو/حزيران المقبل في هونغ كونغ لبيع حقيبتين تعتبران الأغلى في العالم.

الحقيبتان المعروضتان بيركيني مصنوعتان من جلد تمساح نادر جدا ومرصعتان بالألماس. الأولى تحتوي على 145 ألماسة تزن 5.57 قيراطا، والثانية تحتوي على 245 ألماسة بوزن 9.45 قيراطا.

وستعرض الحقيبتان بنحو نصف مليون دولار كسعر أولي، بينما تأمل الدار ان يؤدي اشتعال الرغبة الجامحة لاقتنائهما إلى تحليق سعرهما لما هو أكثر من ذلك بكثير.

ad821cb9-fbb4-47db-afd7-a45dee350e85 (1)

804a711f-7d6b-427a-a131-e0dd167b7d53

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة