”فيليب ستاين“ تسخر تقنية التردد الطبيعي بساعاتها الاستثنائية

”فيليب ستاين“ تسخر تقنية التردد الطبيعي بساعاتها الاستثنائية

أبوظبي – عندما يتعلق الأمر بتحقيق توازن في الحياة، يلجأ الناس إلى عدد من الأساليب المختلفة لتحسين حالتهم الصحية، المزاجية، ولتحقيق الرفاهية الكاملة.

تفرض الحياة العصرية، تسارع وتيرة العمل، المتطلبات الحياتية، والتدخل المتزايد للتكنولوجيا في الحياة، صعوبة بإيجاد التوازن في حياتنا، ومن هنا ارتأت ”فيليب ستاين“ العمل على إيجاد طرق فعالة لمساعدتنا في تحقيق توازن أكبر.

يعد استخدام تقنية التردد الطبيعي، التي تسخر الترددات الإيجابية في الطبيعة واحدة من هذه الطرق، حيث أن الاستناد إلى ترددات الأرض والترددات التي تنتجها أجسامنا، من شأنه أن يقطع طريق ”الضوضاء“ التي تنتجها التكنولوجيا الحديثة، ويعود بنا إلى حالة صحية سليمة. تؤثر الترددات التي تنتجها المصابيح الكهربائية وأعمدة الهواتف المنتشرة حولنا سلباً على أدائنا، حالتنا المزاجية، وعلى الحالة النفسية الداخلية، نظراً لكونها ترددات عالية لا تستطيع أجسامنا التأقلم معها أو امتصاصها.

عملت علامة ”فيليب ستاين“ الأميركية، على تطوير وتسخير ”تقنية التردد الطبيعي“، مما يوفر لنا اتصالاً أقرب إلى التردد المنخفض الذي يناسب بشكل صحي المستويات الخاصة بنا، ويخفف من الإجهاد، الأمر الذي يتيح لنا مستوى أعلى من التركيز، والنوم الأفضل.

تعمل الشركة الرائدة في مجال التكنولوجيا الصحية على تصميم الإكسسوارات الشخصية الفاخرة والتي تساعد مرتديها على الحصول على توازن و طاقة أفضل.

قامت ”فيليب ستاين“ بتطوير منتجات فاخرة وصحية خلال عقد من الزمن وذلك باستخدام أساليب مثبتة علمياً، لتوفر للباحثين عن الرفاهيه وأسلوب حياة متوازن مجموعة من الساعات والمجوهرات ذات الجودة العالية، والتي تجمع المظهر الجميل مع القدرة على تحسين نوعية الحياة.

تقوم العلامة بأبحاث مستمرة لضمان تحسين نوعية حياة عملائها على اختلاف طرق استخدام هذه التقنية الفريدة، إذ تم تزويد جميع المنتجات من الساعات الفاخرة، وأساور النوم، والمجوهرات بتقنية التردد الطبيعي، التي تعتمد على ترددات أساسية مفيدة للصحة.

تم وضع حقل استقبال الترددات الطبيعية داخل قرص معدني متوفر في كل منتج من منتجات فيليب ستاين، ليتفاعل مع طاقة الجسم بمجرد ارتداء الساعة أو السوار وملامسته لبشرة مرتديها، ليشكل جهاز استقبال يمنح طاقة أقوى وبالتالي يصبح الشخص أكثر قدرة على التغلب على مشاعر التوتر والقلق.

تستخدم ”فيليب ستاين“ الألماس الأصلي لتزيين بعض ساعاتها، فتختار أنقى أنواع الألماس كمذر أوف بييرل لتضعها على إطار الساعات والعقارب الداخلية، بالإضافة إلى استخدام المعادن الثمينة، والفولاذ المقاوم للصدأ.

أما بالنسبة لسوار الساعات فتستخدم الجلود الفاخرة المعاجلة كجلد التمساح، والنعامة، بالإضافة إلى المطاط الرياضي لأصحاب الذوق الرياضي.

يمكن تكييف جميع ساعات ”فيليب ستاين“ وتنسيقها وفقاً للحالة المزاجية وحاجة المستخدم، وتتميز هذه القطع الثمينة بكونها مناسبة لمختلف الأعمار، كما تتوفر بتصاميم رائعة تناسب الاستخدام اليومي، واطلالات السهرات المسائية، والاطلالات العملية والرياضية.

توفر ساعات ”فيليب ستاين“ أربعة مجموعات مختلفة للرجال والسيدات لترضي جميع الأذواق من خلال تصاميم مبتكرة وأنيقة من مجموعات Prestige, Signature, Classic, Active.

كما توفر علامة الساعات الراقية سلسلة Y.V.E والتي تشمل مجموعات Fruitz, Energy, Peace Love التي تتميز بتصاميم مرحة، وشبابية، وملفتة للنظر مشابهه للزهور والفاكهه المنعشة النضرة.

تعمل ”فيليب ستاين“ على تصميم قطع استثنائية تنبض بالتفرد، وتعبر عن شغف مرتديها وسعيه إلى تحقيق التوازن في كافة جوانب حياته.

300-SLG-CASTM 300-SDG-CASTGR 44RGP-FMOP-SS5RGP copy 42TG-SILG-SSTG copy 33-XOR-RB copy 17-FRGW-CASTM copy 17B-SBKL-RBB copy 16-FRGW-CASTBR copy

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com