تسرّب ”فوكوشيما“ الإشعاعي يصل السّواحل الأمريكيّة‎

تسرّب ”فوكوشيما“ الإشعاعي يصل السّواحل الأمريكيّة‎
Japanese Prime Minister Shinzo Abe was briefed on the situation at the Fukushima Dai-ichi nuclear power plant as he toured the facility back on Sept. 19, 2013. chief Akira Ono (4th L) in front of two tanks (back) which are being dismantled after leaking contaminated water, during his tour to the tsunami-crippled plant in Okuma, Fukushima Prefecture, northeastern Japan on September 19, 2013. Abe told Fukushima's operator to fix radioactive water leaks as he toured the crippled nuclear plant on September 19, less than two weeks after assuring the world the situation was under control. AFP PHOTO / Japan Pool JAPAN OUT (Photo credit should read JAPAN POOL/AFP/Getty Images)

المصدر: وكالات - إرم نيوز

وصل التّسرب الإشعاعي الناجم عن محطة فوكوشيما النووية اليابانية، التي تعرضت للأضرار جراء زلزال وموجات تسونامي عام 2011، إلى السواحل الأمريكية.

وأعلن باحثون في ولاية أوريغون شمال غربي البلاد، أنهم اكتشفوا مادة ”سيزيوم 134“ الإشعاعية التي ظهرت عقب كارثة فوكوشيما، بعد تحليل عينات من خليج تيلاموك والساحل الذهبي، بحسب ما نقلته وسائل أمريكية.

وأوضحوا أن المادة المذكورة منخفضة الاشعاع جدا، ولا تشكل أي تهديد على البيئة أو صحة الإنسان، وكانت كندا أول من اكتشفت مادة إشعاعية شبيهة على سواحل ولاية كولومبيا البريطانية غربي البلاد.

وضرب زلزال عنيف بقوة 8.9 درجات؛ السواحل الشرقية لليابان، في 11 آذار/ مارس 2011، ونجم عنه موجات تسونامي في المحيط الهادي.

وألحق الزلزال المذكور أضرارًا جسيمة بمحطة فوكوشيما النووية، ما أسفر عن تسرب إشعاعي لا تزال تعاني اليابان من أثره، وتعتبر الكارثة النووية الأسوأ من نوعها، بعد كارثة تشيرنوبل في أوكرانيا عام 1986.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com