ثقب الأوزون يضيق فوق منطقة القطب الجنوبي

ثقب الأوزون يضيق فوق منطقة القطب الجنوبي

المصدر: إرم نيوز- طروب العارف

أظهرت دراسات مطولة أجرتها عالمة الغلاف الجوي  سوزان سولومون وفريقها ان طبقة الاوزون فوق منطقة القطب الجنوبي بدأت بالتعافي وأن ”الثقب “ المستنزف لطبقة الأوزون  آخذ في التقلص بما يجعل السباحة والتعرض للشمس أقل ضررا ومدعاة للاصابة بسرطان الجلد.

 ويعتبر هذا الاكتشاف مفصليا في الحروب الجدلية  بين علماء البيئة حول  دقة النظريات التي تهوّل في التحذير من كوارث انسانية نتيجة اتساع ثقب الاوزون.

وفي مقال نشره موقع ”سينس “ كتبت سولومون  أن هذا التصحيح البيئي جاء  نتيجة لاجراءات  كبح انبعاث مركبات الكربون الكلوروفلورية التي اتخذت بعد مؤتمر مونتريال.

ويرتبط وجود الثقب المستنزف لطبقة الاوزون بازدياد حالات سرطان الجلد. وسبب هذا الاستنزاف يعود الى عدة عوامل منها اطلاق الكلور المدمر للاوزون. وحسب الباحثين فان عملية التعافي تمر في ثلاث مراحل  الاولى تقليص نسبة الانخفاض والثانية موازنة الاستنزاف والثالثة ارتباط زيادة الاوزون بخفض مستوى مركبات الكربون الكلوروفورية وهي التي رصدتها دراسة سولومون.

 الفريق وجد ان ثقب الاوزون تقلص بما يفوق اربعة ملايين كيلومتر مربع منذ العام2000. وهذا يعتبر في غاية الأهمية حيث انه يوجه الانتباه لمسألة التغيير المناخي والعوامل الرئيسة المسببه له والافراط في انبعاثات ثاني اكسيد الكربون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com