هل يمكن للإمارات أن تساعد ”ناسا“ في الوصول للمريخ؟ – إرم نيوز‬‎

هل يمكن للإمارات أن تساعد ”ناسا“ في الوصول للمريخ؟

هل يمكن للإمارات أن تساعد ”ناسا“ في الوصول للمريخ؟

المصدر: إسماعيل الحلو - إرم نيوز

وقّعت وكالة الفضاء ”ناسا”، اتفاقية مع الإمارات العربية المتحدة للتعاون في مجال استكشاف الفضاء، وذلك ضمن خطتها المدرجة للوصول إلى المريخ بحلول عام 2030 .

وجعلت الاتفاقية التي وقعتها وكالة الفضاء الأمريكية يوم الأحد في أبوظبي، ”استكشاف المريخ“ أولويتها الأولى. فيما اتفقت الدولتان أيضاً على مشاركة الأبحاث، والتجهيزات العلمية، وكذلك أيضاً المركبات الفضائية.

واقترح بعض العلماء إنشاء قاعدة على القمر لتكون نقطة وسيطة في خطوة نحو رحلات إلى المريخ.

وحاول مدير ناسا تشارلز بولدن الضغط باتجاه هذا الجهد، بما يتضمن توقيع الاتفاقية مع الإمارات، والتي تهدف إلى إرسال مسبار غير بشري إلى المريخ بحلول عام 2021.

وأشار بولدن في مدونة نشرت قبل توقيع الاتفاقية، ”لمرات ومرات أرى الحماسة حول رحلة المريخ والرغبة في الشراكة في هذا الإنجاز المميز والاحتمالات القادمة“

ووقعت الإمارات أيضاً اتفاقيات تعاون مشابهة مع الصين، وروسيا وبريطانيا، حسب تقارير نشرت على موقع ”ذا فيرج“. وبينما لم يتم الإفصاح عن التفاصيل، قال رئيس وكالة الفضاء الإماراتية خليفة الرميثي في تصريح له بأن الشراكة ”تفتح باب الإبداع على مصراعيه فيما يخص البرامج ذات الفائدة المشتركة والفعاليات التي تنخرط فيها العديد من المنظمات في الإمارات والولايات المتحدة“.

تكاليف باهظة

وجاء الاتفاق وسط جدل محتدم في الكونغرس حول تكلفة الرحلة إلى الكوكب الأحمر، وعن السؤال الأهم فيما إذا كان استكشاف البشر للمريخ يجب أن يقع على رأس أولويات الوكالة.

وقالت النائبة دانا روراباتشر من كاليفورنيا في جلسة استماع الشهر الماضي، ”هناك الكثير من الأشياء التي قد نفعلها في الفضاء“، مشيرة إلى ”تنظيف الحطام الفضائي“ ونظام لحماية الأرض من تصادم نيزكي.

وأضافت ”أتمنى أن نتأكد من أننا لا نضيع الدولارات على أشياء تجعلنا لا ننجز شيئاً“.

وفي ذات السياق صدرت نشرة عن مجلس الأبحاث الوطني عام 2014، قالت فيها بأن إرسال البشر إلى سطح المريخ قد يستغرق ناسا من 20 إلى 40 سنة، وبتكلفة 500 مليار دولار، كما ورد عن رئيس المجلس عالم الفضاء جون سوميرير في شهر شباط/ فبراير.

وبينما تجنب المسؤولون في ناسا مناقشة تكاليف مهمة المريخ، فقد نشرت ”آرس تكنيا“ تقارير قالت فيه، بأن المبالغ المخصصة لاستكشاف الفضاء تقترب من 180 مليار دولار خلال الـ 20 سنة القادمة. وفي حال وضع هذه المبالغ في مهمة المريخ سيتطلب الأمر من ناسا أن تتخلى عن مشروع محطة الفضاء العالمية، ومن غير المرجح أن تفعل ذلك.

وقال رئيس المجلس عالم الفضاء جون سوميرير ”قد يكون إرسال البشر إلى المريخ وإرجاعهم إلى الأرض ممكنا تقنياً، لكنه هدف مليء بالتحدي غير العادي، من حيث الفسيولوجية، والتقنية، والبرمجية“.

وأضاف: ”إن سر نجاح هذه المؤسسة هو القيام بالاستثمار التراكمي الذي لا مثيل له، وبصراحة، الانضباط الذي لا مثيل له، والاختبارات، والتنفيذ، والقيادية“.

الهند تدخل سباق الفضاء

دول أخرى دخلت السباق أيضاً. حيث تجنب المسؤولون في الهند تصوير مهمتهم إلى المريخ على أنها ”سباق للفضاء“ مع دول أخرى، خاصة أن جهودهم جاءت بتكاليف قليلة نسبياً.

و قال رئيس الوزراء الهندي في أحد المرات ”ساخراً“ بأن مهمة المكوك الهندي الذي سيدور حول المريخ ستكون تكلفته ذات الـ 73 مليون دولار أقل من تكلفة فيلم الخيال العلمي ”جرافيتي“ الذي سيكلف 100 مليون دولار.

ومن أهم العوامل التي تعطي الهند أفضلية في خفض التكاليف هو الفرق الضخم في أجور الأيدي العاملة. حيث أن متوسط الدخل لمهندس طيران في أمريكا هو حوالي 105 آلاف، ويقابله متوسط دخل للمهندس الهندي حوالي 20 ألف فقط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com