”مأساة لا توصف“.. العلماء يعلنون حالة الطوارئ المناخية ويدعون لتحديد النسل – إرم نيوز‬‎

”مأساة لا توصف“.. العلماء يعلنون حالة الطوارئ المناخية ويدعون لتحديد النسل

”مأساة لا توصف“.. العلماء يعلنون حالة الطوارئ المناخية ويدعون لتحديد النسل

المصدر: أبانوب سامي-إرم نيوز

اجتمع آلاف من أعظم العلماء في العالم معًا ليعلنوا أن البشرية تتجه نحو ”مأساة لا توصف“ إذا لم يتم إجراء تغييرات عميقة ودائمة في الأنشطة البشرية.

ووقّع تحالف يضم أكثر من 11 ألف عالم على عريضة تعلن ”حالة الطوارئ المناخية“، وقدموا مجموعة من الإجراءات الفعالة التي يمكن لسكان العالم اتخاذها.

ووفقًا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، دعا العلماء للحد من الضرر الناجم عن انبعاثات الغازات الدفيئة الناتجة عن البشر، من خلال السيطرة على عدد الزيادة السكانية في جميع أنحاء العالم، إذ بلغت الزيادة العالمية 200 ألف شخص يوميًّا.

وأكد العلماء، أن إجراءات السيطرة على الزيادة السكانية يجب أن تتم بطريقة تضمن العدالة الاجتماعية والاقتصادية من أجل الحفاظ على عالم سليم من الناحية الأخلاقية والبيئية.

وأشارت العريضة إلى عدة مجالات يجب أن تتخذ فيها البشرية خطوات فورية لتجنب أزمة المناخ، والتي كان أولها تقليل استهلاك الطاقة واستبدال الوقود الأحفوري بمصادر طاقة نظيفة ومتجددة، وذلك من خلال إلغاء الدعم المقدم لشركات الوقود الأحفوري وفرض رسوم على مصادر الطاقة التي تؤدي لانبعاثات كربونية مرتفعة لتقييد استخدام الوقود الأحفوري.

كما أشار الباحثون إلى ضرورة حماية النظم البيئية مثل: الغابات، والأراضي العشبية، وأشجار المانغروف، من أجل الوصول إلى حماية قدرتها على تحويل ثاني أكسيد الكربون إلى أكسجين مرة أخرى.

وشجع العلماء على التخفيف من استهلاك اللحوم، الأمر الذي من شأنه أن يقلل من انبعاثات غاز الميثان والغازات الدفيئة الأخرى الناتجة عن الحيوانات، ويتيح الأراضي الزراعية لزراعة الأغذية البشرية بدلًا من علف الماشية.

ويرأس المجموعة العالمية أستاذ علوم البيئة في جامعة ولاية أوريغون البروفيسور ”ويليام ريبل“، والباحث ”كريستوفر وولف”.

وقال البروفيسور ريبل: ”بعد 40 عامًا من المفاوضات العالمية الكبرى، لازلنا نواصل أعمالنا كالمعتاد وفشلنا في معالجة هذه الأزمة، لقد وصل التغير المناخي ويتسارع بشكل أسرع مما توقع العديد من العلماء“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com