أمطار الجوف تتسبب بإخلاء وإيواء 140 أسرة من ثلاث قرى (صور وفيديو)

أمطار الجوف تتسبب بإخلاء وإيواء 140 أسرة من ثلاث قرى (صور وفيديو)

المصدر: فريق التحرير

شهدت منطقة الجوف السعودي تساقطًا غزيرًا للأمطار والذي يُسمّى ”بالغدق“؛ ما تسبب بتنوع البلاغات التي تصل للأجهزة المعنية بين احتجازات وحوادث كهربائية وسقوط مبانٍ، وحالات إخلاء.

وأدى الغدق إلى جريان العديد من الأودية والشعاب، بالإضافة لجريان الشعاب المنقولة من الأردن لمحافظة القريات وقراها، وأسفرت عن احتجاز عشرات الأشخاص في الأودية، وإيواء المئات ممن تأثرت منازلهم بالحالة.

وتم إخلاء ثلاث قرى بمحافظة القريات وهي: (باير، والوادي، والعقيلة)، وتم إيواؤهم بالكامل، كما تمكنت فِرَق الدفاع المدني بمحافظة القريات من إنقاذ ٤١ شخصًا محتجزين بقرية باير، كما تم إنقاذ  ٣ أشخاص بشعيب حصيدة الغربية، دون إصابات، بحسب المتحدث الإعلامي لمديرية الدفاع المدني بمنطقة الجوف النقيب عبدالرحمن بن عبدالعزيز الضويحي.

وبين الضويحي وفقاً لـ ”سبق“ إلى أنه تم إخلاء وإيواء ١٤٠ أسرة مكونة من ١٠٢٨ شخصًا تضررت منازلهم من مياه الأمطار إلى أن تعود الأوضاع إلى طبيعتها تنسيقاً مع الجهات ذات العلاقة؛ حيث بلغ إجمالي عدد المحتجزين الذين تم إنقاذهم حتى الآن ١٤٩ دون إصابات؛ عدا إصابة واحدة.

وحذر المتحدث السعودي من مخاطر السيول والأمطار، مشددًا على ضرورة تعاون المواطنين والمقيمين واتّباع تحذيرات الدفاع المدني وعدم المجازفة أثناء هطول الأمطار وجريان السيول.

ويضرب طقس سيّئ للغاية دولًا عربية أبرزها الأردن، التي اجتاحت بعض مناطقها سيول تسببت في وفاة وإصابة وفقد العشرات.

وشهد الأردن الجمعة الماضي حالة من عدم الاستقرار الجوي، مصحوبة بأمطار غزيرة، أدَّت إلى تشكل سيول جارفة في عدد من المدن وسط وجنوب المملكة، خلفت 12 قتيلاً وإصابة 9 أشخاص، فيما يجري البحث عن طفلة مفقودة.

كما تعرَّضت منطقة البحر الميت غربي البلاد، أواخر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، لسيول مشابهة، أدت إلى مصرع 21 شخصًا وإصابة 35 آخرين، غالبيتهم طلاب كانوا في رحلة مدرسية، دفعت وزيري التربية والسياحية للاستقالة بعد تحميلهما مسؤولية ما جرى.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة