منوعات

شاهد بالفيديو.. هكذا أصبح الربع الخالي بعد إعصار "مكونو"
تاريخ النشر: 28 مايو 2018 20:04 GMT
تاريخ التحديث: 28 مايو 2018 20:04 GMT

شاهد بالفيديو.. هكذا أصبح الربع الخالي بعد إعصار "مكونو"

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو تظهر مساحات من منطقة الربع الخالي، وقد غمرتها مياه الأمطار حتى باتت تشبه السيول في منطقة عرفت منذ القدم

+A -A
المصدر: فريق التحرير

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو تظهر مساحات من منطقة الربع الخالي، وقد غمرتها مياه الأمطار حتى باتت تشبه السيول في منطقة عرفت منذ القدم بأنها صحراء جرداء.

ويقول النشطاء، إن صحراء الربع الخالي تحولت أنهارًا بعد إعصار مكونو، الذي ضرب قبل أيام مدينة صلالة العُمانية.

https://twitter.com/Ben_ataf/status/1001170916066385920

وتظهر مقاطع الفيديو المتداولة، إحدى الطرق الصحراوية في سلطنة عمان، وقد غمرتها السيول، وكتب مغرد يقول ”طريق هيما ثمريت في سلطنة عمان على أطراف الربع الخالي الجنوبية، وقد تحول الى بحار جراء السيول التي صاحبت الإعصار“.

https://twitter.com/NatGao_Arabic/status/1001131538191388672

وغرّد آخر، ”أمطار غزيرة لم يشهدها الربع الخالي منذ سنوات؛ وذلك بسبب العاصفة المدارية التي ضربت بعض مدن عمان خلال اليوميين الماضيين“.

وقال النشطاء، إن هذه السيول وإن كانت نتيجة طبيعية لإعصار مكونو الذي ضرب الأطراف الجنوبية للربع الخالي، إلا أنها حوّلت الأخير من صحراء قاحلة إلى بحيرات جارية.

مشهد.. وتأويلات

واختلف رواد مواقع التواصل الاجتماعي في تحديد موقع الفيديوهات، ففي الوقت الذي قال البعض إنها صورت على ”طريق هيما ثمريت“ بسلطنة عمان. قال آخرون إن المقطع يعود لـ“طريق الخرخير شروره“.

وذهب فريق ثالث إلى أن المقطع المتداول يظهر ”طريق هيما- صلالة في الربع الخالي“

وبغض النظر عن مكان السيول، فإنها تعد مشهدًا غير مألوف في منطقة الربع الخالي التي تشتهر برمالها، وتضاريسها الصحراوية القاحلة، وهي تعكس حقيقة مهمة، وهي أن هذه السيول تؤشر إلى قوة إعصار مكونو الذي ضرب سواحل السلطنة.

وقد استبشر مغردون بهذه السيول في الربع الخالي، متوقعين أن يكون لها ما بعدها، حيث اعتبر البعض أن المشهد يعد بتغير تضاريس منطقة بقي فك طلاسمها عصيًا لسنوات خلت.

مروج أرض العرب

وتوقع أخرون أن تكون السيول الحالية مقدمة للكشف عن خيرات وفيرة، تنام عليها هذه البقعة من الأرض، وتحديدًا المروج، مستحضرين أحاديث شريفة من قبيل ”لن تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجًا وأنهارًا“.

وبدورهم، حنج بعض الفضوليين إلى قياس عمق الثرى في أرض الربع الخالي بعد الأمطار الغزيرة.

في حين وجدها آخرون فرصة للوصول بسيارتهم إلى تلال ما كان لهم أن يصلوها قبل تساقط هذه الكميات الكبيرة من الأمطار.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك