زلزال بقوة 5.9 ريختر قرب محطة نووية جنوبي إيران (فيديو) – إرم نيوز‬‎

زلزال بقوة 5.9 ريختر قرب محطة نووية جنوبي إيران (فيديو)

زلزال بقوة 5.9 ريختر قرب محطة نووية جنوبي إيران (فيديو)

المصدر: فريق التحرير

تعرّضت إيران، اليوم الخميس، لزلزال بقوة 5.9 ريختر وقع قرب محطة نووية جنوبي إيران، وفقًا لما أفادت به تقارير محلية.

وقال التلفزيون الرسمي، إن زلزالاً بقوة 5.9 درجة هز إقليم ”بوشهر“ في جنوب إيران، وإنه لم ترد أي أنباء عن سقوط قتلى أو جرحى، حتى الآن.

وذكر ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أن الزلزال ضرب مدينة ”كاكي“ في محافظة ”بوشهر“ وأدى إلى انزلاق جبل ”جاشك“ الملحي.

وتشكلت إثر الزلزال سحب من الغبار الملحي الصاعد من الجبال بسبب الزلزال، وفق ما أظهرته مقاطع فيديو بثها ناشطون من المنطقة.

وذكر ناشطون أن العديد من سكان الدول العربية المجاورة لإيران شعروا بالزلزال الذي وصلت تأثيراته -على ما يبدو- لخارج الحدود الإيرانية.

وقالت صحيفة ”النهار“ الكويتية، اليوم، إن ”تأثير الزلزال وصل إلى المناطق الساحلية في البلاد وبعض المباني شعر قاطنوها باهتزازها“.

بدورها قالت صحيفة ”الصباح“ الإلكترونية: ”إن الزلزال قريب من الكويت والبحرين والسعودية شعر فيه أهالي المناطق القريبة من البحر“.

وتداول ناشطون عبر موقع ”تويتر“ مقاطع تظهر إخلاء بعض المناطق السكنية عقب الشعور بالهزة الأرضية، كان بعضها  في الخبر السعودية.

ومن جانبها أعلنت الشبكة الوطنية الكويتية لرصد الزلازل تأثر الأراضي الكويتية بزلزال محافظة بوشهر جنوبي إيران.

وقال مدير برنامج دعم متخذ القرار لادارة الازمات في معهد الكويت للابحاث العلمية د. عبدالله العنزي إن الزلزال الذي ضرب منطقة كاكي في بوشهر (والتي تبعد عن الكويت 400 كيلومتر) حصل في الساعة التاسعة و45 دقيقة صباحا بالتوقيت المحلي، وأوضح أنّ الزلزال شعر به سكان الكويت وخصوصا الذين يقطنون في مناطق الساحل كالفنطاس والمنقف ومشرف.

في الأثناء، نقلت صحيفة ”القبس“ عن خبيرة جيولوجية أنّ الكويت باتت في منطقة نشاط خطر زلزالي.

وأكدت خبيرة الزلازل الكويتية د. فريال بوربيع أنه رغم عدم حدوث خسائر بشرية أو مادية نتيجة وقوع الزلزال في منطقة بوشهرالايرانية صباح اليوم، إلا أنه يعتبر بمثابة إنذار للانتباه إلى خطورة تكرار النشاط الزلزالي في هذه المنطقة بالذات، وهي منطقة بوشهر حيث أنها أقرب المناطق النشطة زلزاليا لدولة الكويت والتي يحتمل أن تتعرض لزلازل مستقبلية بقوة أكبر، مشيرة إلى أن زلزال وقع قبل خمسة شهور على الحدود العراقية الايرانية تأثرت به دولة الكويت.

ونقلت ”القبس“ عن الخبيرة الجيولوجية أن مما يزيد من خطورة زلازل بوشهر أنها تقع على بعد 80 كيلومترا من أحد المفاعلات النووية الإيراني.

وأشارت إلى أن الضغوط التكتونية التي تتسبب في حدوث الزلازل على طول حزام زاجروس تنتقل الى داخل الجزيرة العربية لتتسبب في حدوث الزلازل المحلية متوسطة القوة والتي تقع داخل الكويت.

ونفى مدير محطة بوشهر للطاقة النووية في جنوب إيران، محمود جعفري، أن تكون المحطة قد تضررت نتيجة الزلزال، وفقًا لما أفادت وكالة الأنباء الرسمية ”إيرنا“.

وقال جعفري لوكالة أنباء ”ميزان نيوز“ التابعة للسلطة القضائية: ”لم تتأثر المحطة النووية وهي تعمل بشكل طبيعي“.

وأضاف جعفري أن ”جميع مصافي ومجمعات البتروكيماويات في مدينة عسلوية التابعة لمحافظة بوشهر تعمل بشكل طبيعي، ولم تتأثر المنشأة الصناعية والانتاجية بالزلزال“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com