الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرونرويترز

ماكرون يكشف عن "خطة كبرى" لمكافحة العقم

كشف الرئيس إيمانويل ماكرون عن "خطة كبرى" مستقبلية لمكافحة العقم، وذلك في خطوة رائدة خلال مؤتمر صحفي الثلاثاء 16 كانون الثاني/يناير، مؤكدًا الارتباط العميق للعقم بالمواد الكيميائية المنتشرة في البيئات اليومية، بدءًا من البيئات المنزلية وحتى السلسلة الغذائية وبعض الأدوية؛ إذ تم إثبات هذا الارتباط بقوة من خلال مئات المنشورات العلمية. 

وأوضحت صحيفة "لوموند" الفرنسية أنه مع ذلك، فإن التعقيد ينشأ من كثرة الجزيئات المشتبه بها، ومسارات التعرض المختلفة (الابتلاع، والاستنشاق، وملامسة الجلد، وما إلى ذلك)، والفترات الزمنية الكبيرة أحيانًا بين التعرض وبداية العقم، مشيرة إلى إن التأثيرات الأكثر رسوخًا في خصوبة الرجال لوحظت مع انخفاض متوسط ​​تركيز الحيوانات المنوية عالميًا إلى النصف على مدار نصف القرن الماضي، وفقًا لأحدث تحليل شامل للبيانات المتاحة المنشور في حزيران / يونيو 2022.

ويُعزى هذا الانخفاض إلى البيسفينول (الموجود في المواد البلاستيكية الصلبة والراتنجات الملامسة للأغذية)، والديوكسينات متعددة الكلور (المنبعثة من محارق النفايات)، وبعض الفثالات (الموجودة في المواد البلاستيكية المرنة)، والبارابين (الموجود في بعض مستحضرات التجميل ومنتجات النظافة)، وحتى مسكن الألم المستخدم على نطاق واسع، الباراسيتامول، كما هو موضح، من قبل الباحثين.

أخبار ذات صلة
لأول مرة.. اكتشاف جزيئات بلاستيك دقيقة في شرايين وأوردة الإنسان

ولفتت الصحيفة إلى نقطة مهمة يجب ملاحظتها وهي، أن التأثيرات الرئيسة لهذه المواد غالبًا ما تحدث بعد التعرض المتأخر في الرحم من خلال الأمهات أثناء الحمل؛ إذ تؤثر هذه المواد المسببة لاضطرابات الغدد الصماء بشكل كبير على بناء الجهاز التناسلي؛ ما يقلل من خصوبة الطفل الذي لم يولد بعد في المستقبل، إلا  أن التدابير التنظيمية المتخذة اليوم، للحد من تعرض السكان لهذه الاختلالات في الغدد الصماء قد لا تسفر عن نتائج فورية، إلا أنها يمكن أن تؤثر بشكل عميق على الخصوبة في الجيل القادم.

 ويثير انخفاض الخصوبة البيولوجية لدى الرجال والنساء سؤالاً محورياً: هل يسهم إلى جانب العوامل الاجتماعية والاقتصادية، في الانخفاض الملحوظ في معدلات المواليد في الدول الغربية؟ في حين أن الإجابة لا تزال بعيدة المنال، فقد اقترحت مجموعة من الباحثين من اثنتي عشرة مؤسسة بحثية أوروبية هذه الفرضية في مقال نشر في مجلة Nature Review Endocrinology في كانون الاول ديسمبر 2021، حاثين علماء الأحياء وعلماء الغدد الصماء وعلماء السكان على التعاون في هذا الموضوع، بحثًا عن إجابة محددة لهذا السؤال.

أخبار ذات صلة
"الصحة العالمية" تنشر إحصائية صادمة عن العقم

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com