حقنوا بالبنزين في أماكن حسّاسة من أجسادهم لأنهم سرقوا هاتف شقيق الزعيم

حقنوا بالبنزين في أماكن حسّاسة من أجسادهم لأنهم سرقوا هاتف شقيق الزعيم

اعتقلت قوات الأمن الهندية شقيق زعيم حزب سياسي ورجل أعمال، لاعتدائه مع مرافقيه على 4 رجال وحقنهم بالبنزين في أماكن حسّاسة، لاشتباهه بسرقتهم هاتفه المحمول.

وفي التفاصيل، ألقي القبض على 3 رجال بعد شكوى اعتداء بالضرب المبرح على أربعة، من بينهم مراهقان وحقن مادة البنزين في أجزاء حساسة من أجسادهم، بعدما اشتبه المعتدون بهم أنهم سرقوا هاتفًا محمولًا يخص شقيق زعيم حزب ساماجوادي، وفق إفادة الشرطة.

وفي ملابسات الحادثة، في الـ 14 من أكتوبر/ تشرين الأول، فقد رزوان قريشي شقيق زعيم حزب ساماجوادي ومدير شركة تعمل في مجال الألبان، هاتفه المحمول واشتبه بأربعة أشخاص يعيشون في الحي نفسه بأنهم سرقوه، حسبما أفاد مدير الشرطة في المنطقة.

ودعا قريشي لاحقًا الأشخاص الأربعة للحضور إلى مصنعه حيث اعتدى عليهم هناك بمعاونة مرافقيه، ثمّ حقن مادة البنزين باستخدام أدوات مدببة تستخدم في مصنعه في أماكن حساسة في أجسادهم.

 ونقل الضحايا لاحقًا إلى مستشفى المقاطعة.

أما وضع المراهقين، فقد كان حرجًا ونقلوا إلى مستشفى غورو تيغ بهادور في دلهي لتلقي العلاج حيث أجرى الأطباء لهم عملية جراحية.

ورغم ثبوت الواقعة، رفض رئيس حزب ساماجوادي الادعاءات وصرّح بأن الأمر مؤامرة سياسية ضد أخيه.

وقال إحسان قريشي لصحيفة هندوستان تايمز، إن أخاه شاهد الأشخاص الأربعة يقفون بجوار مصنع الألبان بعد وقت قليل من اكتشافه أنه فقد هاتفه. واعترف إحسان أن أخاه “قد يكون ضربهم بعصا”، وأن الأربعة وعدوه بإرجاع الهاتف حينها.