المؤبد لإمبراطور الفساد السياسي والمالي في الجزائر

المؤبد لإمبراطور الفساد السياسي والمالي في الجزائر

المصدر: الجزائر – من جلال مناد

التمست هيئة المحكمة الجنائية بمجلس قضاء البليدة ،حكم المؤبد في حق المتهم الرئيسي في “فضيحة القرن” عبد المؤمن رفيق خليفة .

وذكرت مصادر قضائية، أن اثنين من شركاء إمبراطور الفساد المالي والسياسي في الجزائر، التمست النيابة العامة في حقهما عقوبة السجن النافذ لمدة 20 عاما مع مصادرة كافة الأملاك العقارية والأموال التي يملكانها. ويتعلق الأمر بكل من شعشوع بدر الدين وعبد الحفيظ.

والتمس النائب العام في ختام المحاكمة الماراطونية، عقوبة 15 سنة ضد المتهم مزيان إيغيل  والمتهم لكشاد العيد،إضافة إلى عشرة أعوام للمتهم فيصل لزرق.

قضية الخليفة، شغلت الرأي العام الجزائري طيلة أسابيع من جلسات المحاكمة التي تميزت بحضور وزير الخزينة العامة السابق محمد جلاب و الوزير الإسلامي الأسبق أبوجرة سلطاني للإدلاء بشهادتيهما. فيما غابت أسماء “فاعلة” في عالم السياسة كان  يرددها المحامون،وحضرت أخرى “لامعة” في عالم كرة القدم مثل رئيس فريق شبيبة القبائل محند الشريف حناشي.

 في غضون ذلك، شكك موسى تواتي منافس بوتفليقة في انتخابات الرئاسة الأخيرة، في استقلالية القضاء وطالب بالإفراج عن عبد المؤمن رفيق خليفة على خلفية أن “رموز الفساد الحقيقيين يوجدون خارج أسواء المحاكمة”.

 وندد تواتي وهو رئيس حزب الجبهة الوطنية الجزائرية المعارض، بتفشي الفساد وتغلغله في دواليب الدولة، متهما السلطات العليا بافتقادها للإرادة السياسية لمكافحة الفساد.

وخلافا لذلك، تؤكد الحكومة أنها تتوفر على سياسة “رشيدة” لمكافحة الفساد على كل المستويات، ويعتقد الأمين العام لجبهة التحرير الوطني الحاكم عمار سعداني أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة “يوفى بالتزاماته الدستورية في حماية الاقتصاد الوطني ومحاربة الرشوة والفساد من خلال الإجراءات الحكومية التي قام بها”.

ومن المقرر أن تطعن هيئة الدفاع عن المتهمين، ما يعني أن الأحكام القضائية المعلن عنها قد تخفف،وهو ما من شأنه أن يضع مجددا القضاء الجزائري أمام امتحان آخر صعب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع