تعبيرية
تعبيرية Getty Images

"مصاص الدماء" يتسبب بإصابة 3 نساء بالإيدز

أصيبت 3 نساء بفيروس نقص المناعة البشرية "الإيدز" بعد خضوعهن لإجراء تجميلي للبشرة يطلق عليه اسم "مصاص الدماء"، في منتجع طبي غير مرخص في نيو مكسيكو الأمريكية.

وقالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) في تقريرها إن التحقيق الذي أجري على العيادة من عام 2018 إلى عام 2023 أظهر أن الموظفين أعادوا استخدام المعدات ذاتها على عدة زبائن، رغم أنها مخصصة للاستخدام الواحد فقط.

ورغم أن انتقال فيروس نقص المناعة البشرية من الدم الملوث عن طريق الحقن غير المعقمة يعد خطرًا معروفًا، إلا أن التقرير قال إن هذا يعد أول توثيق للعدوى المحتملة التي تنطوي على خدمات التجميل.

ومن المعروف أنه يتم تقديم العديد من العلاجات التجميلية الشائعة باستخدام الإبر، مثل: البوتوكس، للتخلص من التجاعيد والفيلر (الحشو) لملء الشفاه والخدود.

ويتضمن علاج "مصاص الدماء"، وخزًا بالإبر الدقيقة التي تحتوي على بلازما غنية بالصفائح الدموية، إذ يتم خلاله سحب دم الزبون، وفصل مكوناته، ثم استخدام إبر صغيرة لِحقن البلازما في الوجه لتجديد شباب البشرة.

وبدأت وزارة الصحة في نيو مكسيكو التحقيق في المنتجع الصحي في صيف عام 2018 بعد أن تم إخطارها بأن امرأة في الأربعينات من عمرها ثبتت إصابتها بفيروس نقص المناعة البشرية رغم عدم وجود عوامل خطر معروفة لديها.

وأبلغت المرأة عن خضوعها لعلاج بالإبر في العيادة في ربيع ذلك العام.

وتم إغلاق المنتجع في خريف 2018 بعد فتح التحقيق، ومحاكمة صاحبه بتهمة مزاولة الطب دون ترخيص.

وقال التقرير، إن التحقيق أظهر مدى أهمية اشتراط ممارسات مكافحة العدوى في الشركات التي تقدّم إجراءات تجميلية تنطوي على الإبر.

كما أشارت الوزارة إلى أن التحقيق تباطأ بسبب سوء حفظ السجلات، وقالت إن الشركات التي تقدم مثل هذه الخدمات يجب أن تحتفظ بسجلات أفضل، حال الحاجة إلى الاتصال بالعملاء لاحقًا.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com