هل انهارت صناعة السينما في مصر؟ (فيديو إرم)

هل انهارت صناعة السينما في مصر؟ (فيديو إرم)

المصدر: أحمد عثمان – إرم نيوز

يعاني العاملون في المجال السينمائي في مصر، منذ فترة طويلة من مشاكل عديدة، أوصلت القطاع إلى حافة الانهيار.

وتعددت اللقاءات بين مؤسسات وهيئات الدولة في مجال السينما وبين القطاع الخاص من منتجين ومخرجين وقائمين على صناعتها للوقوف على أهم أسباب تراجع هذه الصناعة وطرق إعادتها إلى المسار الصحيح.

انتقال رأس المال

وقال المخرج المصري سمير سيف لـ“إرم نيوز“، إن ”من أهم أسباب انهيار صناعة السينما ، انتقال رأس المال إلى مجال الدراما، والاتجاه إلى إنتاج المسلسلات“، مضيفًا أن من ضمن الأسباب أيضًا هو ”تضاؤل أعداد المنتجين الجادين فعلا لإنتاج أعمال سينمائية لها مضمون وتحترم المشاهد“.

وأكد مدير التصوير، محسن أحمد، في لقاء خاص مع ”إرم نيوز“، أن ”الطريق الوحيد للنهوض بصناعة السينما في مصر هو اتحاد الفنانين مع بعضهم لإنتاج أعمال فنية محترمة، بدليل أن معظم الفنانين القدامى كونوا فِرقا مسرحية خاصة بهم لإنتاج الأعمال التي يحبونها مثل فرقة إسماعيل يس ونجيب الريحاني“، لافتا إلى أن ”جميع مديري التصوير القدامى شاركوا في إنتاج أعمال سينيمائية كبيرة مثل عبد العزيز فهمي وكمال كريم وكمال بهنسي“.

الاقتباس والقرصنة

ويرى المخرج الكبير علي عبد الخالق، أن ”هناك عناصر في صناعة السينما شهدت تطورا وتقدما كبيرا في مجال التقنية والإضاءة والديكورات والكاميرات“، مشيرا إلى أن المشكلة التي تواجه السينما هي ”الاقتباس الدائم من الأفلام العالمية“، مشددا على ”ضرورة الاقتراب أكثر من هموم الناس ومشكلاتهم“.

وقال المنتج محسن علم الدين لـ“إرم نيوز“، ”من ”أهم المعوقات التي تواجه صناعة السينما هي القرصنة على الأفلام وزيادة رسوم التصوير في بعض المناطق السياحية والأثرية ما يؤثر على جودة الأفلام، حيث يضطر المنتجون والمؤلفون إلى حذف بعض المشاهد التي يمكن أن تصور في الأماكن السياحية لارتفاع تكاليف التصوير فيها“.

الجمهور

وأشار المخرج عمرو عابدين، إلى أن من ضمن مشكلات النهوض بصناعة السينما ليس التمويل والموضوعات فقط، ولكن الجمهور له دور أساسي في توجيه صناع السينما، ففي الفترة الأخيرة يقوم الجمهور بدفع الملايين في أفلام ليس لها هدف أو مضمون، مستنكرا الوضع السينمائي الذي تمر به مصر، بالرغم من أن السينما بدأت في مصر بعد العام الثاني من ظهورها في العالم.

ومن جانبه، أكد المخرج المصري مسعد فودة، أن جميع القائمين على صناعة السينما من القطاع الخاص جاهزون ومستعدون للتعاون مع أي مؤسسات أو جهات حكومية أو خاصة للنهوض بالصناعة، مشيرا إلى أن هناك العديد من الملفات الشائكة وأهمها ”ملف القرصنة وهيكلة الرقابة ورسوم التصوير الخارجي حتى نصل إلى الاهتمام بماكينة تذكرة الخروج“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com