إيقاف إعلامي تونسي شهير بتهم رشوة وابتزاز

إيقاف إعلامي تونسي شهير بتهم رشوة وابتزاز

المصدر: محمد رجب - إرم نيوز

أوقفت قوات الأمن التونسية، مساء الإثنين، إعلاميا معروفا بتهم تتعلق بالرشوة والابتزاز.

وقالت وسائل إعلام تونسية إن قوات الأمن اعتقلت الإعلامي التونسي سمير الوافي بموحب إذن من النيابة العمومية، على خلفية قضايا وتهم تتعلق بالاحتيال وابتزاز الغير والرشوة.

وأكد المساعد الأول لوكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس والمتحدث الرسمي بالقطب القضائي الاقتصادي والمالي (النيابة العامة)، سفيان السليطي، أن النيابة العمومية بالقطب القضائي المالي أذنت بالتحفظ على الوافي من أجل ”شبهة الاحتيال والرشوة والتورط في استغلال شخص ما له من روابط حقيقية ووهمية لدى موظف عمومي ويقبل بنفسه أو بواسطة غيره عطايا كيفما كانت طبيعتها بدعوى الحصول على حقوق وامتيازات لفائدة الغير“.

وأشار السليطي إلى أنّ التحقيقات مستمرة حول تورط الوافي بشبهة تبييض أموال.

ابتزاز 400 ألف دولار

وأوضحت مصادر تونسية في تصريحات إذاعية أنّ قرار النيابة العمومية إيقاف الوافي جاء على خلفية قضية جزائية تقدمت بها سيدة تونسية (وهي أرملة) وابنها إلى رئيس الحكومة يوسف الشاهد عبر أحد الوزراء.

وأضحت السيدة أنّ سمير الوافي ”ابتزّ منها مبلغًا ماليًا قدره 840 ألف دينار (400 ألف دولار) على دفعات منذ سنة 2015 بعد أن وعدها بالتدخل لدى بعض المسؤولين لتمكينها من رخصة لبيع الخمر“.

وأضافت أنّها تكبدت خسائر تصل إلى 300 ألف دينار (140 ألف دولار) خلال 3 سنوات في دفع معاليم كراء وتهيئة المحل المعدّ لبيع الخمر.

وعلى ضوء هذه الشكوى تمّ وضع الإعلامي سمير الوافي تحت المراقبة الأمنية خلال الأسبوعين الماضيين ليتمّ بعد فترة إيقافه والاحتفاظ به رهن التحقيق.

علاقة بشفيق جرّاية

ومن المنتظر أن يتمّ إحالة الوافي نهاية الأسبوع الجاري على القطب القضائي المالي، المهتمّ بقضايا الفساد، حتى تتم محاكمته من أجل التهم التي أعلن عنها السليطي.

وأشارت صحيفة ”الصريح“ اليومية إلى أنّ أبرز التهم التي وجّهت إلى الوافي قضية الاحتيال وتبييض أموال على ضوء التحقيقات الأخيرة في ملف رجل الأعمال شفيق الجراية، إلى جانب الشكوى التي تقدمت بها سيدة أرملة واتهمته بالاحتيال من أجل التوسط لقضاء شأن خاص.

ووفق تسريبات من التحقيقات الأولية مع سمير الوافي، فقد حاول الإنكار إلا أن الشاكية أيدت اتهاماتها بقرائن وأدلة حول شبهة الاحتيال والرشوة بهدف الحصول على حقوق وامتيازات لفائدة الغير، متمثلة في توسّط الوافي لدى رجل الأعمال شفيق الجراية الموقوف منذ قرابة الشهر بشبهات فساد.

الرّدّ على ”الشّامتين“

على مواقع التواصل الاجتماعي، أعرب ناشطون عن فرحتهم بتوقيف الإعلامي الشهير سمير الوافي، مباركين ذلك وداعين رئيس الحكومة إلى مواصلة الحرب على الفساد وعدم التراخي، وهو ما اعتبرته شقيقته، أميرة الوافي ”شماتة“ في أخيها، فردّت على ”الشامتين“، مؤكدة أنّ القضاء هو الذي سيؤكد حقيقة اتهام أخيها.

ودوّنت أميرة الوافي على صفحتها على ”فيسبوك“ قائلة ”حسبي الله ونعم الوكيل.. اطلبوا اللطف فالمتهم بريء حتى تثبت إدانته..“، مضيفة ”القضاء هو الذي سيحكم وليس ”الشمايتية“ الذين يريدون تصفية حساباتهم معه.. ربي يظهر الحق.. اتقوا الله، الدنيا تدور وربّي يخلّص في الشّامت.. حسبي الله ونعم الوكيل“.

والإعلامي سمير الوافي ينتج ويقدّم البرنامج السياسي ”لمن يجرؤ فقط“، الذي يبث على قناة ”الحوار التونسي“ الخاصة، وكان قبل ذلك يعمل في قناة ”حنبعل“ الخاصة في برنامج مماثل بعنوان ”الصراحة راحة“.

وقد تزوّج سمير الوافي بداية شهر مايو/أيار الماضي، في حفل حضره عشرات السياسيين من أكبر الأحزاب السياسية والفنانين وغيرهم، وهو دليل على نفوذ الرجل، ومن أبرز المهنّئين رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي.

وكان الوافي حكم بالسجن في يونيو/حزيران 2015 بعد إدانته بتهمتي استغلال النفوذ والاحتيال على رجل أعمال مطلوب للعدالة في قضايا فساد وهارب في فرنسا.

وأصدرت الدائرة الجناحية بمحكمة الاستئناف بتونس في مارس/آذار 2016 حكمًا يقضي بإدانة الوافي في قضية ابتزاز رجل الأعمال حمادي الطويل وحكمت بسجنه لمدّة 3 أشهر بعد أن اعتبرت أن الأفعال الصادرة عنه من قبيل الجنحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com