أشرف عبدالغفور: قررت التمرد والهجرة

أشرف عبدالغفور: قررت التمرد والهجرة

المصدر: صفوت دسوقي - إرم نيوز

قال الفنان المصري، أشرف عبدالغفور، إنه قرر ”التمرد والهجرة“ إلى منطقة جديدة، في الموسم الدرامي الحالي، من خلال شخصية رجل الأعمال المولع بالنساء، في مسلسل ”طاقة نور”.

وتحدث عبدالغفور لـ“إرم نيوز“ عن دوره المختلف في مسلسل ”طاقة نور“، قائلاً: ”قررت هذا العام تغيير جلدي وكنت متخوفًا من الدور لأن الناس في الفترة الأخيرة شاهدتني كثيرًا في أدوار عاقلة ومتزنة، وبروح التحدي قبلت الدور خاصة أن فريق العمل رائع جدًا ولديه إيمان بقيمة العمل، فلا يوجد استسهال“.

وعن شكل التعاون مع هاني سلامة، خاصة أن هناك قطاعاً عريضاً يتهمه بالغرور، أضاف عبدالغفور: ”بصراحة شديدة كثير من نجوم الجيل الحالي مصابون بالغرور والتعالي لكن التعامل مع هاني سلامة جاء على نحو طيب، لأنه إنسان مهذب جدًا ومتواضع ويحترم الفنانين الكبار ويمنحهم قدرهم، ولا أبالغ إذا قلت إن الروح الحلوة في مسلسل طاقة نور هي سر نجاح العمل“.

وبسؤاله عن رأيه في أفضل مسلسل هذا العام قال: ”أرى أن مسلسل 30 يومًا بطولة آسر ياسين وباسل خياط، هو أفضل عمل فني لأن فكرته جديدة على الدراما المصرية وأحداثه فيها إثارة وتشويق“.

وبشأن رأيه في أعمال ابنته الفنانة ريهام عبدالغفور، تابع: ”طبعًا شهادتي في ابنتي مجروحة، لكن يجب الاعتراف أن ريهام موهوبة وشاركت هذا العام في 3 أعمال دفعة واحدة وهي الزيبق ورمضان كريم ولا تطفئ الشمس، واستطاعت أن تقدم كل دور بشكل وصورة مختلفة ويحسب لها ذلك“.

وعن تراجع الأعمال الدينية التي كانت سببًا في انتشاره، قال: ”الأعمال الدينية مكلفة جدًا كما أن شركات الإعلان لا تهتم بها ولذا تراجع مؤشر إنتاجها وأنا حزين لغياب الأعمال الدينية والتاريخية، فهي مهمة جدًا وتسهم في تربية أجيال وتعليمهم“.

واختتم حديثه بالقول إن ”أهم التحديات التي تواجه الدراما المصرية هي فقر الأفكار، لكن مستوى الإنتاج معقول جدًا وشكل الصورة والتكنيك بات مختلفًا ومبهرًا إلى حد كبير“.

يذكر أن بداية الفنان أشرف عبدالغفور كانت كوميدية عندما تحمس له الفنان الراحل عبدالمنعم مدبولي ورشحه للعمل في مسرحية ”جولفدان هانم“، ورغم ذلك لم يستمر في عالم الكوميديا وفضل الأدوار الغارقة في ”التراجيديا“ وأغلبها يبدو فيها مثاليًا ومالكًا لصوت الحكمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة