السبكي يعيد لدراما الحارة الشعبية بريقها في ”رمضان كريم“

السبكي يعيد لدراما الحارة الشعبية بريقها في ”رمضان كريم“

المصدر: صفوت دسوقي - إرم نيوز

حرص كتاب الدراما المصريين وفي مقدمتهم الراحل أسامة أنور عكاشة على إبراز سمات الحارة المصرية، فكان لديهم إصرار شديد وشغف بشهامة ومروءة سكان الحارة.

وبمرور الأيام والسنوات، ومع ظهور جيل جديد من الكتاب، غاب الاهتمام بالحارة المصرية، وراح صناع الدراما يقدمون مسلسلات الأكشن والإثارة على اعتبار أنها الأكثر جذبًا لشركات الإعلان والجمهور.

ومن يتأمل دراما رمضان 2017 يكتشف أن هناك مسلسلاً وحيداً يحاول اكتشاف حال الحارة الشعبية، بعدما شهد العالم ثورة في الاتصالات والفضائيات، وهو ”رمضان كريم“، الذي يعتمد على نمط البطولة الجماعية، كما اعتاد المنتج محمد السبكي تقديمها في أفلامه، فكل شخصية لها ملامح وتفاصيل وتربط الحارة بمعالمها الجديدة بين كل الشخصيات.

يعد ”عم رمضان“ الذي يجسد شخصيته الفنان الموهوب سيد رجب رمزًا لأخلاق الحارة القديمة، فهو موظف بسيط ولديه أسرة، ورغم ضيق الحال لديه مبادئ وقيم، فيرفض الرشوة ويبحث عن الحلال.

ونجح المؤلف أحمد عبدالله في اختصار التحول الرهيب الذي طرأ على الحارة المصرية في مشهد كان بطله الوحيد سيد رجب عندما خرج ليمارس هوايته في لعب دور المسحراتي، يحدث نفسه قائلاً: ”هو فين رمضان، إزاي بسحر الناس والناس صاحية، الناس بتصحى عشان تأكل مش عشان تصلي وتعبد ربنا، كل شيء تغير“.

ومن النماذج الإيجابية في الحارة أيضًا شخصية ”يوسف“ الذي يقوم بدوره الفنان شريف سلامة، فهو الشاب المتعلم الذي قرر أن يعمل موظف أمن بعد أن عجز عن العثور على فرصة عمل تناسب مؤهله، وحرص المؤلف أيضًا على أن تكون النماذج السلبية كثيرة، وأبرزها شخصية ”سناء“ والتي تلعبها النجمة روبي، فهي المتمردة التي ترفض حياة الحارة والفقر، تكذب كثيرًا لقناعتها أنها خلقت للثراء وليس الحياة وسط حارة معدمة.

وتؤدي ريهام عبدالغفور الدور المقابل، فهي شقيقتها التي تعرف قيمة الرضا بالمقسوم وحلمها أن تتزوج من الشخص الذي أحبته ”صبري فواز“ رغم أنه لا يحبها ولكنه باحث عن رغباته فقط.

مسلسل ”رمضان كريم“ محاولة لإلقاء الضوء على التغيرات السلبية التي طرأت على الشخصية المصرية، فتجد الانتهازية في أغلب شخصيات المسلسل، وهناك اعتراف حقيقي بأن المخدرات تسيطر على الشباب وأن المنشطات الجنسية أصبحت عنصرًا أساسيًا في الحياة.

ويحسب للمنتج محمد السبكي أنه في أول تجربة إنتاج في الدراما التلفزيونية أراد أن يقدم دراما اجتماعية مليئة بالحيوية وتكشف السلبيات التي طالت الحارة المصرية ويحسب للمخرج أيضًا الرهان على كريم عفيفي وسهر الصايغ وسلوى محمد علي وسلوى عثمان في أدوار جديدة عليهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com