تراشق الفنانين في الأردن.. اتهامات بتحريف القرآن ودعاوى اغتيال الشخصية

تراشق الفنانين في الأردن.. اتهامات بتحريف القرآن ودعاوى اغتيال الشخصية

المصدر: عمان - إرم نيوز

أعلنت فنانة المسرح الأردنية أسماء مصطفى، أنها بصدد رفع قضية على نقابة الفنانين الأردنيين بسبب فصلها من عضوية النقابة على خلفية اتهامها بتحريف آيات قرآنية في سياق ذكرها لاسم عمل مسرحي تونسي.

وكانت أسماء -البالغة من العمر 44 عامًا، والمقيمة حاليًا في تونس لدارسة المسرح- تعلق على القرار الذي أعلنه نقيب الفنانين الأردنيين ساري الأسعد، الأسبوع الماضي، والمتضمن فصلها بقرار من مجلس النقابة والمستند، كما قال إلى أن ”رسالة الفن لا يمكن أن تكون معول هدم منظومة القيم والأخلاق“.

وكانت أسماء ردت في حينه على قرار النقابة بالقول إن منشورها لم ترد فيه ”أية إساءة أو ما يمكن أن يبدو محاولة لهدم القيم والأخلاق، ولا يمكن ملاحظة فيه أي استخفاف بالأديان والتطاول على العقيدة“، مضيفة أن ”اللجوء إلى النصوص الدينية بما في ذلك تلك التي حضت على الأخلاق هي ممارسة تعزز من المبادئ الأخلاقية في الدين وليست تخريفًا لهذه النصوص، خصوصًا أن هذه النصوص من تلك التي يحفظها الجميع عن ظهر قلب، واستعمالها في معنى آخر لا يتناقض مع الرسالة والمغزى الديني“.

من الدفاع إلى الهجوم

الجديد في القضية هو أن أسماء مصطفى انتقلت اليوم من الدفاع عن نفسها إلى الهجوم على النقابة الأردنية برفع دعوى ”اغتيال الشخصية“ وما اسمته ”تشويه صورتها وبالذم والقدح“، خصوصًا أنها اعتذرت رسميًا للجمهور.

نقيب الفنانين الأردنيين عقب اليوم على جديد أسماء، بالقول إنه ”وباتصال هاتفي معها طلب منها الاعتذار على الفيسبوك لكنها لم تمسح البوست إلا بعد 4 ساعات، وأنها قامت باتهامي بالتحريض ضدها“.

وبدورها ردت أسماء بأنها ”نشرت الاعتذار وأعلنته على الفيسبوك وأرسلته إلى النقيب من خلال برنامج فايبر لكنه قام بعمل بلوك وحظر عليها التواصل. وبهذه التطبيقات“.

النقيب الأسعد عاد ورد على أسماء قائلًا إنه ”بعد سحبها البوست والاعتذار، قامت باستفزاز الجمهور بآيات أخرى ودمجتها بالفن والمسرح وهو ما جعل قرار النقابة بفصلها قرارًا لا رجعة فيه“، مبينًا أن ”اسم المسرحية هو ”ألهاكم التكاثر“ وأنه اسم مثل غيره من أسماء المسرحيات الأخرى مثل ”لا تقصص رؤياك“.

وتساءل عن ”المغزى من إضافة الفنانة للعبارات التي تلتها دون وعي حول ماهية تفسير الآية دينيًا“، كما قال.

”حتى زرتم المسارح“

بدورها قالت أسماء إن ”الآية التي نقلتها عقب حضورها المسرحية التونسية هو ذاته اسم المسرحية. وبعد أن وضعت ثلاث نقاط بعد الآية، استكملت ”حتى زرتم المسارح“، وهي لم تقصد تحريفًا للقرآن بأي شكل من الأشكال لكونها مسلمة ومؤمنة ونواياها طيبة، وكانت تشجع على زيارة المسارح لا أكثر“.

هذا الحوار غير المباشر بين النقيب الأسعد والفنانة أسماء، تطور اليوم ليقول النقيب في حديث مع ”الغد“ إنه ”خلصها من قضية كبرى قبل ستة أشهر، وأن فنانة تعترف على الهواء بأنها تتعاطى المخدارات لا تشرفنا بالنقابة“.

لكن أسماء ردت بالقول إن ”النقيب وضعها في خانة القضايا الأخلاقية ما استدعاها للقول أنها تعرضت لقضية تعاطي مادة الحشيش والتي انتهت لدى القضاء قبل 3 سنوات“.

سجلها الفني

يشار الى أن الفنانة أسماء مصطفى. نالت دبلوم تصميم أزياء وتصاميم داخلية، وهي عضو نقابة الفنانين الأردنيين، وعضو شرف في فرقة قطر للمسرح.

وأنجزت أسماء أعمالًا منها ”ضحك ولعب ومسرح“، عام 2009، و“وين حقوقنا وين“، تأليفًا وإخراجًا وتمثيلًا، و“العنزة العنيزية“، إعدادًا وإخراجًا وتمثيلًا، إضافة إلى ”معروف الاسكافي“، مدرسة أكاديمية عمان الدولية، إعدادًا وإخراجًا، 2010.

وحازت جائزة التحكيم الخاصة كأفضل ممثلة دور ثانٍ في مهرجان المسرح الأردني السادس، 1996، من خلال مسرحية ”كأنك يا بو زيد“. وجائزة أفضل ممثلة في مهرجان الرقة الأول، 2006، عن دورها في مسرحية ”يا مسافر وحدك“. وجائزة أفضل ممثلة في مهرجان المسرح الأردني السادس عشر، 2009، عن دورها في مسرحية ”صباح.. ومسا“. وتم تكريمها لإبداعها المسرحي في مهرجان الرواد والمبدعون العرب الرابع (دورة القدس)، 2009، في عمان. كما كرمها ”بيت تايكي“ في العام 2009.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com