وفاة الفنانة زبيدة ثروت.. وابنتها لـ“إرم نيوز“: أمي ماتت مبتسمة

وفاة الفنانة زبيدة ثروت.. وابنتها لـ“إرم نيوز“: أمي ماتت مبتسمة

المصدر: صفوت دسوقي – إرم نيوز

توفيت الفنانة القديرة زبيدة ثروت مساء الثلاثاء، عن عمر ناهز 76 عامًا، بعد صراع مع المرض، وسيشيع جثمانها غدا الأربعاء.

وفي تصريح خاص لـ “ إرم  نيوز“ قالت قسمت ابنة الفنانة: ”إن والدتها ماتت وعلى وجهها ابتسامة الرضا“، وأنها تركت فى قلب الأسرة حزنا كبيراً برحيلها، لأنها كانت رمز الحنان والحضن الكبير لكل أفراد العائلة“.

وكانت الحالة الصحية للفنانة زبيدة ثروت، تدهورت فجأة، حيث عانت من مرض السرطان، والتهاب في الشعب الهوائية.

وأكدت الفنانة الراحلة في حديث سابق لها مع ”إرم نيوز“ رفضها السفر للعلاج في أمريكا  قائلةً: ”عرضت ابنتي قسمت علي فكرة السفر إلى أمريكا، لإجراء فحوصات وتحاليل طبية، ولكني رفضت، وقلت لها لن أسافر، نفسي أموت في مصر، هذا الوطن الكبير الذي استوعب أحلامي، وشهد أجمل سنوات العمر”.

ولدت الفنانة زبيدة ثروت فى 14 يونيو 1940، بمدينة الإسكندرية، وعرفت بلقب (قطة السينما العربية)، وكان والدها ضابطًا، وعرفت بصاحبة أجمل عيون في السينما المصرية.

كان أول فيلم سينمائي لها هو دليلة عام 1956، والذي ظهرت فيه لبضع دقائق مع شادية، وعبد الحليم حافظ، وأجمل أفلامها مع عبد الحليم حافظ، فيلم (يوم من عمري).

أطلق عليها بعض النقاد لقب (ملكة الرومانسية) بعد عرض فيلم (يوم من عمري) مع عبد الحليم حافظ.

قدمت مجموعة كبيرة من الأفلام مثل (نساء في حياتي) مع رشدي أباظة وهند رستم  وإخراج فطين عبد الوهاب وكذلك (الملاك الصغير) مع يوسف وهبي ويحيى شاهين و(بنت 17 ) مع أحمد رمزي وزوزو ماضي، و(شمس لا تغيب) مع كمال الشناوي و(في بيتنا رجل) مع عمر الشريف وحسين رياض وحسن يوسف وزهرة العلا، وفيلم (زمان يا حب) مع الموسيقار فريد الأطرش.

وآخر عمل شاركت فيه زبيدة ثروت كان مسرحية اسمها (عائلة سعيدة جدًا) مع الراحل أمين الهنيدي والمنتصر بالله، تأليف وإخراج الراحل السيد بدير، ومثلت أيضًا مسرحية (20 فرخة وديك) وقررت الاعتزال من أواخر السبعينات بعد فيلم (المذنبون) من إخراج سعيد مرزوق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com