المرأة الحديدية أسوأ رئيس وزراء منذ 100 عام

المرأة الحديدية أسوأ رئيس وزراء منذ 100 عام

اختيرت مارغريت تاتشر التي كانت تلقب بـ”المرأة الحديدية” كأسوأ رئيس وزراء في بريطانيا منذ 100 عام وذلك من قبل جمعية المؤرخين البريطانيين التي اتهمت رئيسة الوزراء السابقة بتدمير أشياء جيدة كثيرة.

واختارت الجمعية ديفيد كاميرون كثاني أسوأ رئيس وزراء في بريطانيا، متهمة إياه بتدمير الاقتصاد البريطاني وخلق أزمة كبيرة بسبب قراره إجراء استفتاء على عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي والذي كانت نتيجته خروجها من الاتحاد.

وحلّ رئيس الوزراء السابق نيفيل تشامبرلين في المركز الثالث بعد تاتشر وكاميرون على أساس أنه حاول مغازلة ومهادنة الزعيم النازي أدولف هتلر خلال الحرب العالمية الثانية.

وقال توم هاربر من الجمعية: “إن كاميرون كان السبب في حدوث أسوأ أزمة لبريطانيا منذ 75 عاما بقراره إجراء استفتاء” مشيرًا إلى أنّ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أثر بشكل كبير على الاقتصاد المحلي.

وقال المؤرخ انجوس دونالد: “قام كاميرون بالمقامرة على مستقبل البلاد وخسر ثم قرر الانسحاب من المعركة وترك الساحة للبقية للملمة القطع المتناثرة”.

أما المؤرخة ايما داروين فقالت عن تاتشر: “لقد دمرت الكثير من الأشياء الإيجابية في المجتمع البريطاني وأوجدت الكثير من الأشياء السيئة كما أحدثت فجوة بين الغني والفقير ونتيجة لذلك حاول الأغنياء تدمير ما تبقى من البلاد”.