حلمي بكر: جوائز عمرو دياب بـ ”الفلوس“.. والمطرب الخليجي احتلّ الساحة

حلمي بكر: جوائز عمرو دياب بـ ”الفلوس“.. والمطرب الخليجي احتلّ الساحة

المصدر: صفوت دسوقي- إرم نيوز

يمتلك الموسيقار المصري الكبير حلمي بكر، رصيدًا فنيًا كبيرًا، إذ تعاون مع عمالقة الغناء، أمثال: وردة الجزائرية، ونجاة الصغيرة، ومحمد الحلو، وعلي الحجار، كما يضم أرشيفه الفني أكثر من 40 مسرحية غنائية، إلا أنه غاب مؤخرًا عن الساحة لما يراه من مناخ سيء، لا يسهم  بتقديم إبداع حقيقي.

موقع ”إرم نيوز“، التقت بالموسيقار القدير، في حوار خاص، ودار حديث طويل عن حال الغناء، وملامح الجيل الجديد، والمنافسة بين المصريين والخليجيين، فإليكم نص الحوار:

بداية.. الجمهور يشعر أنّ حلمي بكر انسحب من الساحة الفنية.. هل هذا صحيح؟

من قال ذلك، أنا موجود ولكني أراقب المشهد، وأرى أنّ المناخ لا يدعو للتفاؤل، ولا يشجع على تقديم ألحان تعيش وتمتد في وجدان الناس، لم أنسحب ولم أعتزل، وأراهن على تغيير المناخ الغنائي.

كيف ترى الجيل الحالي في عالم الغناء؟

الجيل الحالي من أكبر واحد وحتى أصغر واحد أشبه بزرع شيطاني، جيل بلا خطوات أو تأثير، والرؤوس كلها تساوت بين أبناء هذا الجيل، ولا تجد أحدًا في المقدمة، وأرى أن المختلف هو الملحن عمرو مصطفى، لأنه يحاول تقديم تجارب جديدة، رغم أنه لم يدرس الموسيقى.

تقول إن الرؤوس تساوت بينما يرى آخرون أن عمرو دياب في المقدمة.. ما رأيك؟ 

أحترم آراء كل الناس، ولكن ماذا قدّم عمرو في السنوات الأخيرة، هو محلك سر، ويعتمد في شهرته على شكل الحلاقة واللوك الجديد وطريقة اللبس، لكنه لا يقدم إبداعًا حقيقيًا.

تعليقك على دخول الهضبة موسوعة ”غينيس“ باعتباره النجم العربي الذي حصل على أكبر عدد من الجوائز؟

الجوائز التي يزعم عمرو أنه حصل عليها، معروف أنها فقدت قيمتها، وأهمها الـ“ميوزيك أوورد“، هذه جوائز للبيع، وبالمناسبة هذه الجوائز عرضت على نجوم كثيرين، ورفضوا شراءها، لأن لديهم أفكارا ومبادئ لا تتغير، هذا الجيل يحصل على الجوائز بالفلوس، وليست نتيجة إبداع وفن حقيقي.

ماذا عن تامر حسني ومحمد منير؟

تامر مطرب جيد لكنه تراجع، أين هو الآن؟ أرى أنه يحتاج  لشخص يقول له استيقظ من النوم، ونفس الأمر ينطبق على محمد منير، الذي يحتاج إلى من يحركه، حتى أغنية ”القاهرة“ التي قدمها مع عمرو دياب، لم تحقق النجاح المنتظر، وأعتبرها خدعة كبيرة.

بماذا تنصح المطربين المصريين؟

يجب أن يدرك نجوم الغناء في مصر، أنّ المطربين الخليجيين احتلوا الساحة الفنية، وباتوا الأكثر طلبًا في عالمنا العربي، ومن يبحث عن المصريين لن يجدهم على الساحة، ولو تأملت الحفلات الكبيرة والمهرجانات، ستجد الخليجيين يتصدرون، والمصريون في حضرة الغياب، المصريون يدورون في دوائر مفرغة، مثل الهنود الحمر.

وماذا عن الحفلات التي يحضرها قطاع كبير من الجمهور في مصر؟

إذا كنت تريد الحديث عن حفلات الشواطئ، فهي حفلات جنسية وليست غنائية، تحضرها الفتيات بالمايوه البكيني، وهذا ليس جمهور طرب وغناء، هذا الجيل يستهلك نفسه، ولا يقدم أي إبداع.

رأيك في نجوم الغناء الذي يتجهون للتمثيل؟

هناك من اتجه للتمثيل، ومن اتجه للإعلام وتقديم البرامج، وكلها محاولات من أجل البقاء، وتؤكد أن هناك عطلًا فنيًا على الساحة.

كيف ترى أداء نقيب الموسيقيين الحالي النجم هاني شاكر؟

هاني شاكر يحاول عمل شيء جيد، ولكن المناخ الحالي سيء للغاية، إلا أنني أعلم جيدًا أنّ نواياه طيبة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com