موسم عيد الأضحى يكشف ذكاء حلمي وفشل سعد ونرجسية رجب

موسم عيد الأضحى يكشف ذكاء حلمي وفشل سعد ونرجسية رجب

المصدر: صفوت دسوقي- إرم نيوز

نافس في موسم عيد الأضحى هذا العام، 6 أفلام، أبرزها ”لف ودوران”، بطولة أحمد حلمي، وإخراج خالد مرعي، و“تحت الترابيزة“، و“كلب بلدي“، لكن اللافت للنظر في هذا الموسم الساخن جدًا، هو أن حلمي قرر أن يخرج فائزًا، فيما قرر محمد سعد، أن يكتب بإرادته نهايته أمام شباك التذاكر.

ويرى النقاد أن كل من اقترب وتعامل مع أحمد حلمي، يدرك جيدًا أنه يمتلك ذكاء الاختيار، وأنه ليس مندفعًا في اتخاذ أي قرار مهما كان بسيطًا.

وعندما أحس حلمي، بأن نجوميته في خطر، بعد تراجع إيرادات فيلمه قبل الأخير ”صنع في الصين“، قرر الغياب والابتعاد لفترة عن الشاشة الكبيرة، وقال إنها فترة لإعادة ترتيب الأوراق، وشارك في برنامج ”أراب غوت تلنت“، ولم يكن الهدف من المشاركة، هو المكسب المادي، ولكن التأكيد على أنه موجود، وأن غيابه نابعًا من إرادته.

هذا العام، قرر حلمي العودة إلى السينما بفيلم ”لف ودوران“، تأليف منة فوزي، ويجسد فيه دور مرشد سياحي، تأثر كثيرًا بعد تراجع مؤشر الإقبال السياحي، ويتعرف على امرأة أجنبية، ويقع في علاقة لطيفة مع فتاة مصرية، هي دنيا سمير غانم.

ويرى  المختصون بالشأن الفني إن فكرة الفيلم جيدة، وكفيلة بأن تصنع فيلمًا ثلاثي الأبعاد، لكن حلمي كعادته أراد أن يقدم فيلمًا خفيفًا، وقادرًا على انتزاع الابتسامة من الجمهور، فجاء أداءه بسيطًا وخالياً من الانفعال، ولكن مستوى كتابة السيناريو، لم يكن على قدر عال من الدقة، حيث افتقد إلى المنطقية في زوايا عدة، مثل قرار البطل اصطحاب أسرته إلى شرم الشيخ، دون أن نعرف المبرر أو الهدف من ذلك، ولكن بشكل عام، الفيلم يكشف عن ذكاء حلمي، و قدرته على قراءة أفكار الجمهور.

على النقيض من حلمي، يقف الفنان محمد سعد، الذي يصر على التآمر على نفسه، ورغم موهبته الفنية الكبيرة، إلا أنه حبس نفسه في نمط واحد من الأدوار، و هذا التكرار، جعل الجمهور يصاب بالملل منه، ويهرب من أعماله.

فشل سعد في برنامج ”وش السعد“، وتعرض لانتقادات كبيرة، بسبب حلقته الخاصة مع هيفاء وهبي، والتي وصفها الجمهور، بأنها خارجة عن الآداب، كما فشل مؤخرًا في فيلم ”تحت الترابيزة“، الذي تشاركه فيه البطولة منة فضالي، وحسن حسني.

جاءت إيردات سعد في ذيل القائمة، الأمر الذي دفع شركة التوزيع، على سحبه من بعض دور العرض، وإعطاء مساحة أوسع لفيلم ”صابر جوجل“ بطولة محمد رجب، وكان ذلك، المسمار الأخير في نعش محمد سعد.

يكشف هذا الموسم أيضًا، عن نرجسية الفنان محمد رجب، الذي قام بكتابة فيلم ”صابر جوجل“، ففكرة الفيلم جيدةـ لكن عندما يكون المؤلف هو البطل، تحدث الكارثة، حيث اهتم رجب بنفسه فقط، وظهر في كل المشاهد، وكأنه الوحيد الذي يمتلك كل شيء، ونسى أن العمل الفني مثل الرياضي، يحتاج إلى روح الفريق حتى ينجح.

في فيلم ”صابر جوجل“ حضر محمد رجب بالإكراه، وغابت سارة سلامة، لأنها ضعيفة المستوى، وجاء إيقاع الإخراج عاديًا وبعيدًا عن الإبهار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com