بريطانية تطالب طليقها السعودي بـ 237 مليون يورو (صورة)

بريطانية تطالب طليقها السعودي بـ 237 مليون يورو (صورة)

المصدر: وداد الرنامي – إرم نيوز

لا تزال المعركة القضائية مستمرة بين عارضة الأزياء السابقة البريطانية كريستينا استرادا (54 عاماً)، وطليقها الملياردير السعودي الدكتور وليد جفالي، بعد زواج دام 13 عاماً، إذ رفضت كريستينا مبلغ 45 مليون يورو المعروض عليها من طرف طليقها، وطالبته بـ 237 مليون، وإذا تمكنت من الحصول على هذا المبلغ، فسيصبح أغلى طلاق في تاريخ بريطانيا.

وبررت المدعية طلبها لهذا التعويض الباهظ بكونه يناسب احتياجاتها التي عرضتها أمام المحكمة كالتالي :66.5 مليون لشراء منزل جديد، 1.2 مليون مخصصة سنويا للملابس، 48 ألفاً منها لمعاطف الفرو و132 ألفاً للفساتين الراقية، ثم 25 ألفاً كميزانية سنوية للأحذية.

إضافة إلى عدد من المصاريف الخيالية مثل:60 ألف يورو لعشاء الكريسمس، و34 ألفاً لتذاكر ويمبلدن، و 5000 أخرى لشراء 15 زوجاً من النظارات الشمسية.

كما شرحت كريستينا للمحكمة كيف اضطرت للتخلي عن شراء منزل بـ 7.8 مليون يورو في لندن؛ لأنها كانت ستقيم مع الخدم في نفس الطابق، وهو أمر ”غير مقبول“.

وعندما استجوبها دفاع الخصم عن معنى هذه المطالب الكبيرة أجابت: ”أنا كريستينا استرادا، كنت عارضة أزياء عالمية، عشت هذه الحياة وتعودت عليها“.

وأكد دفاع الدكتور جافالي، الذي لم يتمكن من الحضور بسبب إصابته بمرض السرطان، أن ثروة موكله لا تتجاوز 783 مليون جنيه استرليني، بينما يقول دفاع الزوجة أن حجم ثروته أكبر من ذلك بكثير، وقدروها بـ 9.6 مليار يورو.

وكانت كريستينا استرادا طالبت الدكتور وليد جافالي بالطلاق العام 2013 بسبب الخيانة الزوجية، وذكرت بعض وسائل الإعلام إنه لبى طلبها وطلقها ولكن في محكمة بالسعودية، ودفع لها تعويضاً سخياً ومنزلاً في ”بفرلي هيلز“ بكاليفورنيا، إضافة إلى راتب شهري قدره 100 ألف دولار، مع تكفله بكل مصاريف ابنتهما البالغة من العمر 13 عاماً.

885979

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com